داود أوغلو: نسلم الأمانة ولا نتخلى عن مبادئنا أو قضيتنا

داود أوغلو:لا نسعى وراء أجندات مؤقتة وإنما فضائل دائمة

داود أوغلو:لا نسعى وراء أجندات مؤقتة وإنما فضائل دائمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-05-2016 الساعة 14:06
أنقرة - الخليج أونلاين


قال رئيس الوزراء التركي المستقيل، أحمد داود أوغلو، إنه يسلم "الأمانة" لخلفه علي بن يلدريم، مضيفاً: "نحن نودع المناصب لكننا لا نتخلى عن عهودنا ومبادئنا وقضيتنا، ولا نسعى وراء أجندات مؤقتة وإنما فضائل دائمة".

وبدأ حزب العدالة والتنمية التركي مؤتمره الاستثنائي الثاني، الأحد، بعد اكتمال نصاب عدد الحاضرين من أعضاء الحزب وممثليه، بحسب القانون الداخلي للحزب.

وفي كلمة وداعية، أكد داود أوغلو، أن مؤتمر اليوم "ليس للوداع وإنما للوفاء لحزب العدالة والتنمية"، وتابع: "وفينا بعهودنا وحافظنا وسنحافظ على وحدة حزب العدالة والتنمية إلى النهاية".

وقال رئيس الوزراء التركي السابق: "أترك منصبي وجبيني ناصع البياض، وأعلم أنكم منزعجون من الموقف، لكن السبب الوحيد لذلك هو قلقي من إلحاق الضرر بحزب العدالة والتنمية".

واستطرد: "أنا لا أتنازل عن وحدة العدالة والتنمية، وهذا سبب تراجعي".

وأشار أوغلو إلى أن الحزب "لن يترك المستضعفين في جميع أنحاء العالم"، موجهاً رسالة إلى "الإخوة في البلقان والقوقاز وأفريقيا"، بألا يقلقوا، لأن هناك إخوة لهم في حزب العدالة والتنمية يقفون إلى جانبهم، حسب قوله.

واستعرض داود أوغلو إنجازات الحزب خلال فترة رئاسته، ومن بينها النجاح في الانتخابات البرلمانية الأخيرة بنسبة 54% وهي النسبة الكبرى التي يحصل عليها الحزب في تاريخه الانتخابي، بالإضافة إلى مواجهة التنظيمات "الإرهابية"، مؤكداً عدم التراجع عن مواجهتها.

وقال أوغلو: "نحن أوفياء للقضية والمبادئ ولا نجري وراء المناصب والمواقع. حركتنا لها أهداف ومبادئ، ومن أهمها أن حزبنا هو للأمة التركية كلها".

واختتم السياسي البارز خطابه بإعلانه تسليم منصبه إلى "بن علي يلدريم" الذي اختير في وقت سابق من حزب العدالة والتنمية، قائلاً: "تلقيت الأمانة من رئيس الوزراء السابق رجب طيب أردوغان وأسلمها لرئيس الوزراء القادم بن علي يلدريم".

وتابع: "قلتها في اجتماع سابق: لا غالب إلا الله، واليوم أقول لكم توكلت على الله".

وأوصى داود أوغلو أنصار حزب العدالة والتنمية بألا يسقطوا في ما وصفها بـ "سكرة السلطة"، قائلاً: "علينا ألا ننسى الأمانة التي في أعناقنا ولا ننشغل بالسلطة".

ويعقد الحزب مؤتمره في الصالة الرياضية بالعاصمة أنقرة، التي شهدت منذ الصباح الباكر توافد عدد كبير من أنصار الحزب.

ومن بين الحاضرين المرشح لرئاسة الحزب وزير الاتصالات والنقل البحري، بن علي يلدريم، والرئيس الحالي للحزب، رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو.

وكان رئيس الوزراء التركي، داود أوغلو، حدّد اليوم موعداً لعقد المؤتمر، في تصريحٍ صحفي أدلى به مطلع مايو/أيار الجاري، وأكد خلاله عدم نيته الترشح لرئاسة الحزب.

ومنذ تأسيسه نهاية عام 2002 عقد الحزب 5 مؤتمرات عامة، وآخر استثنائياً.

وأرسل الحزب الحاكم 6 آلاف دعوة لحضور مراسم المؤتمر، إلى السفراء المعتمدين لدى أنقرة كافة، باستثناء دول سوريا، و"إسرائيل"، ومصر، وبنغلاديش، وروسيا، إلى جانب دعوة جميع منظمات المجتمع المدني، والنقابات، والأحزاب السياسية التركية، ما عدا حزب الشعوب الديمقراطي (معارض).

وينص النظام الداخلي للحزب الحاكم في تركيا على أن يتولى رئيس الحزب رئاسة الحكومة.

مكة المكرمة