دبلوماسي خليجي للسيسي: ماذا عن "مسافة السكة" باليمن؟

عبد الله الشايحي

عبد الله الشايحي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 05-12-2015 الساعة 22:45
الكويت - الخليج أونلاين


سخر دبلوماسي كويتي من تردد السلطات المصرية في إرسال جنود لمواجهة انقلاب الحوثيين رغم مشاركة السودان والمغرب مؤخراً، مذكراً بتعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الشهير "مسافة السكة".

وقال عبد الله الشايحي، أستاذ العلوم السياسية، والملحق الثقافي للكويت بلبنان سابقاً، في تغريدة له على موقع "تويتر": "مع إرسال السودان 1500 جندي، والمغرب 1400 جندي للقتال مع قوات التحالف في اليمن في عاصفة الحزم وإعادة الأمل، ماذا حدث لمسافة السكة؟".

وكان السيسي تعهد في برنامجه الانتخابي، قبل توليه رئاسة مصر، بحماية أمن دول الخليج والدول العربية، وقال أثناء استضافته بأحد البرامج: "أي خطر هيهدد الخليج.. مسافة السكة"، وهي العبارة التي اشتهرت وباتت محط تندُّر وسخرية من قبل المغردين المصريين والعرب المعارضين لسياساته في مصر والمنطقة.

وخلال الفترة الماضية، وصل عدد من القوات السودانية إلى مدينة عدن، جنوبي اليمن، للمشاركة في العمليات التي يخوضها التحالف بقيادة السعودية، منذ 26 مارس/آذار الماضي، ضد مواقع تابعة للحوثيين، والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع، علي عبد الله صالح.

واليوم السبت، أكدت مصادر محلية في الرباط، أن المغرب سيرسل 1500 جندي من قوات الصفوة في الدرك الحربي للقتال باليمن إلى جانب الجيش الوطني المؤيد لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقالت المصادر، إن المغرب قرر إرسال فرق من المظليين بالإضافة إلى قوات الدرك الحربي للمشاركة بالحرب البرية في اليمن، وهي القوات التي شاركت بمناورات الأسد الأفريقي بالتعاون مع الولايات المتحدة بطانطان.

وأضافت المصادر وفقاً لصحيفة "الصباح" المغربية، أن هذه الفرق ستنتقل خلال أيام قليلة قادمة إلى قاعدة الملك الجوية بالمملكة العربية السعودية، قبل أن تبدأ العمل على القيام بالعمليات الموكلة إليها في إطار التحالف العربي المشارك في الحرب باليمن.

مكة المكرمة