"دعم الشرعية" يعيد هيكليته عقب تعليق عضوية حزب سلفي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-09-2014 الساعة 11:29
القاهرة - الخليج أونلاين


أعلن التحالف المؤيد لمرسي في مصر، تعليق عضوية حزب "الوطن" السلفي بالتحالف، بناء على طلب الحزب الذي قال إنه "يعيد تقييم موقفه"، فيما قال بيان صدر قبل قليل عن التحالف إن "دعم الشرعية" بدأ مشاورات لهيكلة جديدة عقب انسحاب حزب الوسط وتعليق عضوية حزب الوطن.

وصرح خالد سعيد، المتحدث باسم "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد لمرسي، لوكالة الأناضول اليوم الأربعاء (09/17)، أن "حزب الوطن علق عضويته بالتحالف بناء على طلبه، رغبة منه في إعادة تقييم موقفه"، موضحاً أن الحزب "لم يغير رأيه فيما يجري بالبلاد، ولن يدعم الانقلاب، أو يسير في نهجه".

وقال قيادي بـ"الوطن": إن "القرار جاء دون خلافات أو أزمات، ويهدف لإعادة ترتيب الأوراق داخل الحزب".

إعادة تقييم الموقف

وأكد عضو الهيئة العليا لحزب الوطن محمد عبد الموجود لـلأناضول، أن "تعليق العمل ليس لعيب في التحالف أو اختلاف في النهج والرؤية، وإنما لإعادة تقدير الموقف وتقييم الأحداث بشكل منفصل عن التحالف"، نافياً أن يكون السبب في القرار الإدارة السيئة للتحالف "كما تروج وسائل إعلام محلية"، مشدداً على أن "السبب يتمثل في انغلاق الأفق السياسي بالبلاد، والتضييق على العمل السياسي الذي لا يسمح للأحزاب بالعمل وفق حرية تعددية".

وهذا هو ثاني انسحاب من تحالف دعم الشرعية بعد إعلان حزب الوسط أواخر أغسطس/آب الماضي انسحابه من التحالف، مبرراً خطوته بالعمل على "إنشاء مظلة وطنية رحبة تحقق أهداف ثورة 25 يناير المهددة"، وفق بيان أصدره حينها.

هيكلة جديدة

من جهة أخرى، قال بيان للتحالف الوطني لدعم الشرعية صدر اليوم، إن التحالف "بدأ خلال الفترة الأخيرة مشاورات لهيكلة جديدة، للاستفادة من طاقات جديدة لشباب ثورة 25 يناير والقوي الشبابية الميدانية المناضلة، والكيانات الوطنية الثورية والعمالية"، وذلك في إطار "التطوير الثوري الواجب، وتحقيق الاصطفاف الشعبي اللازم لتحقيق أهداف ثورة 25 يناير".

واعتبر البيان أن الوقت الآن هو "للتقدم للأمام، لإنقاذ البلاد من أخطار الانقلابيين، واستعادة ثورة يناير المجيدة ومكتسباتها الدستورية والمسار الديمقراطي وتحقيق أهدافها"، سواء كان هذا "التقدم تحت مظلة التحالف أو خارجها، طالما أن الهدف واحد" بحسب التحالف.

وذكر البيان أن المشاورات حول الهيكلة الجديدة للتحالف "جاءت بعد أن أعلن حزب الوسط رغبته للعمل من خارج التحالف لتحقيق نفس الأهداف، وبعد أن علقت عضوية حزب الوطن في التحالف، وذلك من منطلق ضبط المسار، وإنجاز الجهود على طريق الثورة لتحقيق النصر" وفقاً لتعبيره.

وحزب الوطن الذي يقول إنّ مرجعيته سلفية، تأسس مطلع عام 2013 عقب انشقاق رئيسه عماد عبد الغفور عن حزب النور السلفي، الذي انحاز لما يسميه أنصار مرسي "انقلاباً" قاده الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي مدعوماً بجهات سياسية ودينية.

وأعلن عن تأسيس "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" مع بدء الاعتصام في ميداني "رابعة العدوية" و"نهضة مصر" نهاية يونيو/ حزيران 2013 ، ويضم 15 حزباً وحركة شبابية ونسائية أبرزها: "البناء والتنمية"، و"الوطن"، و"الأصالة"، و"الحرية والعدالة" الذي تم حله بقرار قضائي نهاية الشهر الجاري، إلى جانب الجبهة السلفية.

مكة المكرمة