دعم تنظيم "الدولة" ازداد منذ الضربات الجوية الأمريكية

جيمس كومي رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي

جيمس كومي رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-09-2014 الساعة 23:35
واشنطن- الخليج أونلاين


قال مسؤولون أمريكيون كبار، الأربعاء: إن الدعم لتنظيم الدولة الإسلامية تزايد منذ أن شنت الولايات المتحدة غارات جوية على التنظيم في العراق، مؤكدين أن التنظيم يجتذب عدداً من المقاتلين الجدد.

وبيّن جيمس كومي، رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي"، أمام لجنة الأمن القومي في مجلس النواب، أن "استخدام تنظيم الدولة الإسلامية الواسع لوسائل التواصل الاجتماعي ازداد، كما ازداد الدعم على الإنترنت عقب إعلان شن ضربات جوية أمريكية في العراق".

فيما قال ماثيو أولسين، مدير المركز القومي لمكافحة الإرهاب: إن عدد المقاتلين الإسلاميين في سوريا والعراق أصبح الآن يتراوح بين 20 و31 ألف مقاتل. وأضاف أولسين أن تنظيم الدولة الإسلامية لديه "وسائل دعاية متطورة للغاية، يتفوق فيها على الجماعات المسلحة الأخرى". وأكد أن تلك الدعاية "لها تأثير على المجندين".

وقال كومي: إنه بعد قتل رهينتين أمريكيين، ورهينة بريطاني، بقطع رؤوسهم، فإن تنظيم الدولة الإسلامية "وغيره من المنظمات الإرهابية الأجنبية، قد تواصل محاولة القبض على رهائن أمريكيين لمحاولة إجبار الحكومة والشعب الأمريكي على تقديم تنازلات تعزز من قوة التنظيم وتزيد من عملياته الإرهابية".

إلا أن أولسين تدارك أن أجهزة الاستخبارات ليس لديها أي معلومات عن أن التنظيم يخطط لشن هجوم داخل الولايات المتحدة.

ومنذ الثامن من أغسطس/ آب، شنت القوات الأمريكية 167 غارة جوية على أهداف من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وبدأت الولايات المتحدة مؤخراً في حشد ائتلاف واسع من حلفائها خلف عمل عسكري أمريكي محتمل ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الأسبوع الماضي، استراتيجية من 4 بنود لمواجهة "تنظيم الدولة"؛ أولها تنفيذ غارات جوية ضد عناصر التنظيم أينما كانوا، وثانيها زيادة الدعم للقوات البرية التي تقاتل التنظيم والمتمثلة في القوات الكردية والعراقية والمعارضة السورية المعتدلة، وثالثها منع مصادر تمويل التنظيم، ورابعها مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، أعلن أوباما إرسال نحو 300 مستشار عسكري إلى العراق، لتقييم احتياجات القوات العراقية التي تواجه صعوبة في مواجهة تقدم المقاتلين الإسلاميين.

وفي 13 أغسطس/ آب الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن الولايات المتحدة أرسلت 130 عسكرياً إضافياً إلى إقليم كردستان العراق.

ومنذ 10 يونيو/ حزيران الماضي، يسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على مناطق واسعة في شرقي سوريا وشمالي العراق وغربه، بيد أن تلك السيطرة أخذت مؤخراً في التراجع بفعل مواجهات مع الجيش العراقي، مدعوماً بقوات إقليم كردستان العراق (البيشمركة)، وضربات جوية يوجهها الجيش الأمريكي.

ومع تنامي قوة "الدولة الإسلامية" وسيطرته على مساحات واسعة في سوريا والعراق، أعلن نهاية يونيو/ حزيران الماضي، تأسيس ما أسماها "دولة الخلافة" في المناطق التي يوجد فيها في البلدين الجارين، وكذلك مبايعة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي "خليفة للمسلمين"، ودعا باقي التنظيمات الإسلامية في شتى أنحاء العالم إلى مبايعة "الدولة الإسلامية".

مكة المكرمة