دعم سعودي لليمن ومطالبات باعتبار الحوثيين "إرهابيين"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-07-2014 الساعة 02:49
صنعاء - الخليج أونلاين


طالب حزب التجمع اليمني للإصلاح، مساء الأربعاء، مجلس الأمن الدولي ورعاة المبادرة الخليجية وكل المنظمات الدولية، بإدراج جماعة الحوثي ضمن المنظمات "الإرهابية"، في الوقت الذي أكدت فيه السعودية دعمها للحكومة اليمنية في وجه المسلحين الحوثيين، الذين سيطروا على مدينة عمران قرب العاصمة صنعاء.

وقال الحزب، في بيان نشر على موقعه الرسمي على الإنترنت، إن "تصرفات هذه الجماعة في عمران وما سبقها في المحافظات الأخرى تكشف عن طبيعتها ومنهجها القائم على تدمير الدولة، والانقضاض على الجمهورية، ومكاسب الثورة اليمنية، وتعطيل المسار الديمقراطي، وإعاقة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني".

وأدان البيان ما وصفه بـ"كل ما ارتكبته جماعة الحوثي الإرهابية من أعمال قتل وتدمير وإزهاق وتهجير، وتفجير المنازل والمساجد والمدارس"، داعياً "كافة القوى السياسية والمكونات القبلية والمواطنين إلى إدانة هذه الأعمال الإجرامية والإرهابية بشكل صريح".

وفي وقت متأخر من يوم الثلاثاء سقطت محافظة عمران كاملة في أيدي جماعة الحوثي الشيعية، بعد سقوط اللواء 310 التابع للجيش اليمني، ومقتل قائد اللواء العميد حميد القشيبي، بحسب مسؤولين وسكان محليين، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول" التركية، دون تأكيد من وزارة الدفاع اليمنية.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز أجرى بحضور ولي عهده، الثلاثاء، محادثات مع الرئيس اليمني المؤقت عبد ربه منصور هادي، وصفت بـ"الهامة"، حول الأوضاع الأمنية والسياسية في اليمن.

وقالت مصادر إعلامية، إن العاهل السعودي أبلغ هادي استعداد المملكة لتقديم أي مساعدات عسكرية لدعم الجيش اليمني في معاركه التي يخوضها ضد الحوثيين ومسلحي تنظيم القاعدة، بما فيها الدعم العسكري وعمليات الإسناد الجوي، بالإضافة إلى إبلاغه بقرار السعودية زيادة المساعدات المالية لليمن، وتقديم مساعدة عاجلة، لم يعلم مقدارها حتى الآن.

من جانبه، أدان مجلس التعاون الخليجي، الأربعاء، ما وصفه بـ"العدوان المسلح الذي قامت به جماعة الحوثي ضد محافظة عمران، وما قامت به من اقتحامات، ونهب، وقتل، وترويع للمدنيين، وتدمير للممتلكات العامة والخاصة".

واعتبر الأمين العام للمجلس، عبد اللطيف بن راشد الزياني، في بيان له، أن "جماعة الحوثي تتحمل المسؤولية كاملة عن كل ما يجري في مدينة عمران، وما يتعرض له مسار التسوية السلمية في اليمن من تعطيل يهدد مسيرة الانتقال السياسي السلمي، والتي بذل الشعب اليمني بكافة قواه والمجتمع الدولي الكثير في سبيل إنجاحها، بهدف الوصول باليمن إلى بر الأمان".

إلى ذلك، قال ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليمن، يوهانس فان دير كلاو، إن هناك تقارير تفيد بمقتل أكثر من 200 مدني، بينهم نساء وأطفال، فضلاً عن نزوح آلاف الأسر خلال الأيام القليلة الماضية، جراء النزاع بين الحوثيين والقوات الحكومية في محافظة عمران شمال اليمن.

وعبّر كلاو، في بيان له الأربعاء، عن قلقه إزاء التصعيد الأخير للنزاع في عمران، داعياً كافة الأطراف إلى "احترام وقف إطلاق النار، والتوصل إلى حل سلمي لمظالمهم، والسماح بإيصال المساعدات إلى جميع المحتاجين من السكان".

وأشار إلى أن "آلاف الأشخاص أصبحوا محاصرين داخل مناطق النزاع، وغير قادرين على الفرار من القتال الدائر في مدينة عمران".

مكة المكرمة