ذراع بن سلمان الإعلامي يلمّح لحل مجلس التعاون.. هل تكون القمة الأخيرة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G8PzN9

الراشد اتهم قطر بوضع العصي في عجلات مشروع المجلس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 09-12-2018 الساعة 10:34

ألمح عبد الرحمن الراشد، أحد أذرع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الإعلامية ورئيس قناة "العربية" السابق، إلى قرب حل مجلس التعاون الخليجي وتشظيه وانتهاء أعماله "بلا رجعة".

وألقى الراشد في مقال له في صحيفة "الشّرق الأوسط"، بعددها الصادر اليوم الأحد، فشل مجلس التعاون الذي غاب دوره عن إيجاد حل للأزمة الخليجية وحصار قطر، على الدوحة، وقال: إنها "الوحيدة القادرة على إنهاء التوترات التي يمر بها مجلس التعاون".

وفي إشارة إلى عدم وجود نيات لبلاده لإنهاء الأزمة في المنطقة، استبعد تغيير سياسة قطر، واصفاً حصول مصالحة خليجية بـ"معجزة"، وفق قوله.

وادعى أن قطر "حاربت البحرين ودعمت المعارضة الانقلابية، ودخلت في معارك حدودية مع السعودية ولا تزال تمول معارضتها في الخارج، ومولت قيادات معارضة جرت الشارع فيما اعتبرته انتفاضة ضد النظام السياسي في الكويت".

واعتبر تورط السعودية في مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول أكتوبر الماضي "هجمة كبرى"، معتبراً أن الدوحة هي "الممول الرئيسي لتسييس القضية".

 

وتجاهل الراشد خلال مقاله دور حصار السعودية وحلفائها في إفشال عمل مجلس التعاون، وإضعاف قوته أمام العالم، وخلق أكبر أزمة وأكثرها تأثيراً في المنطقة.

وكشفت مصادر إعلامية قطرية، أمس السبت، أن وزير الدولة لشؤون الخارجية القطري، سلطان بن سعد المريخي، سيترأس وفد دولة قطر إلى القمة الخليجية الـ39 في الرياض، التي تنطلق اليوم الأحد.

وكان وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أكد أن فرض الحصار على بلاده غيّر من صورة مجلس التعاون الخليجي لدى المجتمع الدولي والمواطنين، مبدياً تشاؤمه من إمكانية استرداد دوره مستقبلاً في ظل الوضع الحالي.

وقال آل ثاني، خلال كلمة ألقاها بمجلس العلاقات الخارجية في واشنطن، مؤخراً: إن "الوضع الحالي لمجلس التعاون الخليجي مؤسف؛ في ظل افتقاده القدرة على التأثير، بعد أن كان أكثر الهياكل استقراراً في المنطقة".

وقطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر منذ 5 يونيو 2017، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بشدة، متحدية هذه الدول تقديم دليل على صدق دعواها، واتهمت الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

مكة المكرمة