ذكراها تدمي القلوب الحرة.. سربرنيتشا أفظع مجازر القرن العشرين

راح في المذبحة أكثر من 8732 قتيلاً

راح في المذبحة أكثر من 8732 قتيلاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 11-07-2015 الساعة 14:19
محمد عبّود - الخليج أونلاين


تمر هذه الأيام الذكرى الـ"22" على أبشع مجزرة عرفها القرن الماضي في منطقة "سربرنيتشا" في البوسنة والهرسك، التي قتل فيها أكثر من ثمانية آلاف مسلم بوسني على يد الصرب.

فما زال شهر تموز/يوليو يحمل في أكنافه كل عام هذه الذكرى الأليمة، التي ستبقى عالقة في أذهان المسلمين وقلوبهم إلى الأبد، بما حوته في تفاصيل ملابساتها من تخاذل المجتمع الدولي وتواطئه في قتل الأبرياء، فقط بسبب الخلاف العقائدي.

أسدل القرن العشرون أستاره على أبشع مجزرة عرفها القرن الماضي، والتي ضمت من رفات البلقان وأهالي البوسنة أكثر من ستة آلاف قتيل من مجمل الضحايا الذين وصل عددهم المؤكد إلى 8732 قتيلاً.

6289d7b730b489e0d53b

ورغم التقارير الأممية ومنظمات حقوق الإنسان الدولية التي تؤكد بشاعة المجزرة والانتهاكات التي وقعت بها، إلا أن ستاسا زاييفيتش، رئيسة جمعية "النساء المتشحات بالسواد" في العاصمة الصربية بلغراد، تقول: إن "إصرار الحكومة (الصربية) والرئيس (ألكسندر فوجيج) فوجيج على عدم وصف ما جرى عام 1995 في سربرنيتشا، يدل على أنهم يسيرون على نهج النظام الذي خطط ونفذ تلك المجزرة".

ونظّمت جمعية "النساء المتشحات بالسواد" في العاصمة الصربية بلغراد، أمس الاثنين، فعالية أطلق عليها اسم "سربرنيتشا 8372"، إحياءً لذكرى مجزرة سربرنيتشا (في البوسنة والهرسك) التي قامت بها القوات الصربية في 11 يوليو/تموز 1995.

وشارك في الفعالية التي جرت في ميدان الجمهورية وسط بلغراد، أعضاء الجمعية، رافعين لافتات كتبت عليها عدد ضحايا المجزرة "8372"، و"لن ننسى سربرنيتشا"، و"ننادي للتضامن مع ضحايا المجزرة".

- سربرنيتشا.. التاريخ لا ينسى

ففي صيف 1995 ومع قرب نهاية حرب البوسنة التي استمرت بين عامي 1992 و1995، ارتكبت وحدات الدفاع في قوات صرب البوسنة، المعروفة باسم "العقارب"، جريمة قتل وإبادة راح ضحيتها أكثر من 8000 مسلم في مدينة سربرنيتشا، وألقت جثثهم في حفر.

g-cvr-100708-srebrenica-1120a

وجاءت المجزرة في وقت أعلنت فيه الأمم المتحدة سابقاً أن هذه البلدة تعد من ضمن المناطق الآمنة، أي أنها خالية من أي هجوم مسلح أو أي أعمال عدوانية أخرى.

وبالرغم من وجود 600 من المشاة الهولنديين يقومون بحماية آلاف المدنيين الذين لجؤوا إلى هذه البلدة هرباً من الهجمات الصربية السابقة في شمال شرق البوسنة، فإن قوات حفظ السلام أثبتت فشلها بالتصدي لحملة الإبادة.

وعندما فشلت قوات حفظ السلام في التصدي للصرب، طلب المقاتلون المسلمون البوسنيون في البلدة، استعادة أسلحتهم التي سلموها لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، إلا أن طلبهم قوبل بالرفض، واكتفت قوات السلام الهولندية بالمشاهدة حين بدأت عمليات القتل.

وفي يونيو/ حزيران 2017، حملت محكمة استئناف لاهاي، الحكومة الهولندية جزءاً من المسؤولية عن مقتل 300 مسلم، خلال مذبحة "سربرنيتسا" التي نفذتها قوات صرب البوسنة عام 1995.

وشملت القضايا مدى الدور الذي لعبه الجنود الهولنديون في تعريض عدد من المسلمين للموت، بتسليمهم إلى صرب البوسنة برفقة عدد من اللاجئين كانوا يلتمسون المأوى.

118703214SG017_Mass_Burial_

- مثلث الرعب والمقابر الجماعية في البوسنة

في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، اكتشفت رفات لضحايا مجازر الصرب في البوسنة في مقبرة توماشكا الجماعية قرب مدينة بريدور البوسنية، حيث أكد شهود عيان أن المقبرة تحوي أكثر من ألف من البوسنيين والكروات الذين قتلوا بالحرب في 1992.

CCvWa0PVEAEXxGm.jpg-large

ومقبرة توماشكا واحدة من عدة مقابر اكتشفت بعد انتهاء الحرب، لكنها كُبراهن منذ مجزرة سربرنيتشا التي ارتكبها الصرب في صيف 1995.

وفشل مجلس الأمن، العام الماضي في استصدار قرار يعتبر "مذبحة سربرنيتشا" جريمة إبادة عرقية، بسبب استخدام روسيا حق النقض (الفيتو) على مشروع القرار.

- معاهدة دايتون وتقسيم البوسنة

توصلت الأمم المتحدة إلى اتفاقية إطار عام للسلام في البوسنة والهرسك عُرفت باسم "اتفاقية دايتون للسلام"، انتهى بموجبها الصراع المسلح.

وبين يومي 1 و21 نوفمبر/تشرين الثاني 1995، انتهت المفاوضات إلى وضع حد للحرب الدائرة في منطقة البلقان، إلا أنها أدت إلى تقسيم البوسنة والهرسك إلى جزأين متساويين نسبياً هما: فيدرالية البوسنة والهرسك وجمهورية صرب البوسنة.

- صربيا تخشى الأغلبية المسلمة

وتضع حكومة جمهورية صربيا العراقيل أمام عودة نحو 250 ألفاً من البوسنيين، تركوا ميدنة بودرينيه، وذلك لتخوفها أن تعود الأغلبية المسلمة للمنطقة مرة أخرى.

ويعيش في سربرنيتشا حالياً ما بين سبعة آلاف وعشرة آلاف شخص من البوسنيين والصرب، يمثل الصرب 70% منهم، بينما يمثل البوسنيون النسبة المتبقية، في حين أن عدد سكان المدينة قبل الحرب وصل إلى 36 ألفاً و666 مثّل البوشناق أو البوسنيون 80% منهم.

وتسعى بلدية بودرينيه لإعادة بناء أكثر من ستة آلاف و500 منزل دمرتها الحرب، وإعادة إنشاء مناطق صناعية ازدهرت منذ عهد يوغسلافيا السابقة.

مكة المكرمة