رئيس البرلمان العراقي يعتذر عن تلبية دعوة لزيارة طهران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-07-2014 الساعة 15:13
بغداد- الخليج أونلاين


اعتذر رئيس مجلس النواب العراقي الجديد سليم الجبوري، اليوم الأحد، عن تلبية دعوة وجهت إليه لزيارة إيران من أجل حضور مؤتمر ترويكا برلمانات الدول الإسلامية، بحسب المتحدث الرسمي باسم البرلمان.

وقال صباح الباوي في تصريحات صحافية: إن "رئيس البرلمان سليم الجبوري سيعتذر عن الزيارة إلى العاصمة الإيرانية طهران لحضور مؤتمر ترويكا البرلمانات الإسلامية، المقرر يوم الثلاثاء المقبل 22 تموز/ يوليو الجاري"، معللاً ذلك بكون "هذا المؤتمر سيصادف عقده قبل يوم واحد من انعقاد جلسة البرلمان العراقي التي سينتخب فيها رئيس الجمهورية ونائباه".

تجدر الإشارة إلى أن البرلمان العراقي فتح باب الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية ونائبيه الأسبوع الماضي، بعد جلسة اختيار رئيس المجلس التي اختير فيها الجبوري بأغلبية الأصوات، ويكون اليوم هو آخر موعد لاستلام أسماء المرشحين.

وكان نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون الدولية حسين شيخ الإسلام، أعلن في وقت سابق، عن توجيه دعوة إلى رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري لزيارة طهران خلال الأسبوع الحالي، مبيناً أن هذه الدعوة جاءت لحضور مؤتمر ترويكا برلمانات الدول الإسلامية، الذي يعقد لغرض التباحث بشأن تطورات الأوضاع في غزة.

ويعتبر متابعون للشأن العراقي اعتذار الجبوري نقطة قوة في شخصيته واستقلاليته، حيث تؤثر إيران في الشأن العراقي تأثيراً مباشراً، ولها نفوذ في الأوساط السياسية الشيعية والكردية، وهي قادرة على توظيف هذا النفوذ في مواجهة أي سياسي حتى لو كان في منصب سيادي في الدولة العراقية، لذلك لم يتمكن الرؤساء السابقون للبرلمان من الاعتذار عن دعاوى وجهت لهم لزيارة العاصمة طهران، وقد أثيرت العديد من الشبهات في الأوساط السنية التي تتحفظ بشدة على الدور الإيراني في عراق ما بعد الاحتلال عام 2003 حول رؤساء المجالس الذين زاروا إيران سابقاً.

مكة المكرمة