"رايتس ووتش": أطراف الصراع في اليمن يرتكبون انتهاكات خطيرة

اتهمت الحوثيين بخطف الرهائن وتعذيب المعتقلين
الرابط المختصرhttp://cli.re/L9D4ba

التعذيب ممارسة منهجية في سجون الحوثيين (صورة تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-09-2018 الساعة 20:31
نيويورك - الخليج أونلاين

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية المعنية بـمراقبة حقوق الإنسان في العالم، مليشيا الحوثي في اليمن بارتكاب انتهاكات خطيرة بحق اليمنيين، من بينها خطف رهائن، وتعذيب معتقلين، وهو ما تقوم به أيضاً قوات موالية للحكومة اليمنية ودولة الإمارات المشاركة بالتحالف العربي.

وأشارت في تقرير، الثلاثاء، إلى أن "معتقلين سابقين تحدثوا عن معاملتهم بوحشية، وضربهم بقضبان من الحديد، وعصي خشبية وبنادق".

وتقول المنظمة: إن "الحوثيين يربطون السجناء بسلاسل من الحديد إلى الجدران، ويهددونهم بالاغتصاب"، مشيرة إلى أنها وثقت 16 حالة اعتقال "غير قانوني" لدى الحوثيين.

وأضافت أن الدافع الأساسي وراء ذلك "إما ابتزاز المال من الأقارب في حالات كثيرة، وإما استخدام المعتقلين في تبادل لسجناء تحتجزهم القوات المعارضة للحركة".

ونقل التقرير عن سارا ليا، مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، قولها: إن "بعض مسؤولي الحوثيين يسيئون استغلال سلطتهم من أجل التربح من وراء الاعتقال، والتعذيب، والقتل".

ودعت "رايتس ووتش" مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة إلى "تجديد التفويض الذي كان ممنوحاً لعدد من الخبراء بشأن اليمن، والتحقيق لتحديد مسؤولية كل جانب عن الانتهاكات".

وتابعت بالقول: "إن القوات الموالية لدولة الإمارات، وقوات الحكومة اليمنية، تمارس الاعتقال العشوائي، والتعذيب، والاختفاء القسري لعشرات الأشخاص في اليمن".

وقال محققو الأمم المتحدة، في أغسطس الماضي: إن "جميع أطراف الصراع في اليمن ربما ارتكبوا جرائم حرب"، مشيرين إلى أن "الاعتقال العشوائي يستخدم على نطاق واسع، والتعذيب، والاغتصاب، وتوظيف الأطفال".

وكانت وكالة "أسوشييتد برس" قد ذكرت، في مايو الماضي، أنها وثَّقت ما لا يقل عن 18 سجناً سرياً في جنوبي اليمن تحت إدارة الإماراتيين أو القوات اليمنية التي شكَّلتها ودرَّبتها الإمارات، وفق تقارير جمعتها من معتقلين سابقين وعائلات السجناء ومحامين وحقوقيين ومسؤولين عسكريين يمنيين.

من جانبها، دعت منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق بقيادة الأمم المتحدة في دور الإمارات والأطراف الأخرى في إنشاء شبكة التعذيب "المروعة" وفي مزاعم استجواب الإمارات للمحتجزين أو تلقِّيها معلومات ربما تم الحصول عليها من خلال التعذيب.

مكة المكرمة