رسائل قطر في يومها الوطني...حضور عربي ودولي وجيش حديث التسليح

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GrwxBW
قطر عملت على زيادة الاستثمار في الجيش

قطر عملت على زيادة الاستثمار في الجيش

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-12-2018 الساعة 21:15

شهدت قطر، الثلاثاء، استعراضاً عسكرياً بمناسبة يومها الوطني، حضره أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والأمير الوالد حمد بن خليفة آل ثاني، بالإضافة إلى جمع من الشخصيات والضيوف العربية والأجنبية.

وإذا كان المسير العسكري حدثاً متعارفاً عليه في كل احتفال باليوم الوطني لدولة قطر، فإن الاستعراض بدأ يأخذ منحنى آخر منذ الحصار الذي فرض على دولة قطر في الخامس من يونيو من العام 2017، إذ تحول المسير العسكري إلى رسائل واضحة لدول الحصار بالدرجة الأولى، خاصة أن نوايا غزو دولة قطر كانت واضحة ومبيتة لدى تلك الدول.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد فرضت حصاراً على قطر قبل عام ونصف العام، ومنذ ذلك الوقت بدأت الصحافة العالمية تكشف المزيد من خطط غزو الدولة الخليجية التي تمثل واحدة من أهم دول الشرق الأوسط؛ لما تتمتع به من دور مهم في رسم السلام والاستقرار في المنطقة، فضلاً عن دورها في مكافحة الإرهاب، حيث تحتضن قطر أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة.

استعراض الثلاثاء، الثامن عشر من ديسمبر 2018، شهد مشاركة واسعة من قبل العديد من الصنوف في القوات المسلحة، ليس هذا فحسب بل شهد أيضاً مشاركة واسعة من قبل العديد من ممثلي الدول العربية والأجنبية، فقد شارك في حضور هذا الاستعراض العسكري كل من عبد الكريم الزبيدي وزير الدفاع الوطني بالجمهورية التونسية، وخلوصي آكار وزير الدفاع التركي، والفريق أول قمر جاويد باجوا رئيس أركان الجيش بجمهورية باكستان، والفريق أول جوزيف جاستيلا قائد القوات الجوية المركزية الأمريكية بقاعدة العديد، والفريق الركن الشيخ عبد الله النواف الصباح نائب رئيس الأركان العامة بدولة الكويت، والفريق جيوفاني نيستري القائد العام لسلاح الشرطة العسكرية الإيطالية، والفريق جو ستيورات آثا نائب قائد سلاح الجو الملكي البريطاني (العمليات)، واللواء سيدان علي قائد الناحية الأولى الجزائري، والعقيد جدو أبو زايد من الحرس الملكي المغربي، والجنرال آرثر دينارو قائد كلية ساندهيرست العسكرية الملكية.

حضور لافت من قبل شخصيات عسكرية، قرأ فيه المتابعون رسائل واضحة بأن قطر اليوم لم تعد تقف وحدها في مواجهة رباعي الحصار، وهو حضور يؤكد من جديد أن الدوحة ماضية في توسيع وتوطيد علاقاتها مع مختلف دول العالم، بما يعزز مسيرة استقلالها.

بالإضافة إلى الحضور العربي والدولي الكبيرين تميز استعراض اليوم الوطني لقطر هذا العام بمشاركة أسلحة حديثة ومتطورة، كان على رأسها أنظمة الدفاع الجوي الحديثة، والتي تمثل نقلة كبيرة في طبيعة تسليح القوات القطرية، ما يعزز قدراتها الدفاعية.

وإضافة إلى الحضور الدولي والعربي وطبيعة الأسلحة الحديثة التي استعرضت، فإن ما يمكن قراءته أيضاً هو تلك الشعبية الطاغية لأمير قطر بين أبناء شعبه، فعلى الرغم من عام ونصف العام من الحصار المفروض على الدوحة، بدا واضحاً أن ثمة تفاعلاً جماهيرياً كبيراً مع الأمير الشاب وخطواته في مواجهة الحصار.

فقد راهنت دول رباعي الحصار على إطالة أمد الحصار كأحد الأسلحة التي يمكنها أن تدق إسفيناً بين القيادة القطرية وشعبها، غير أن ترجل أمير قطر بين أبناء شعبه أظهر أن هذا الرهان سقط هو الآخر، وأن شعبية أمير قطر باتت اليوم طاغية، ليس بين الشعب القطري وحسب وإنما حتى بين المقيمين الأجانب، الذين احتشدوا مثلهم مثل المواطنين القطريين على كورنيش الدوحة لمتابعة المسير الوطني لدولة قطر.

يذكر أن قطر نجحت في تجنيب مواطنيها والمقيمين على أرضها أي آثار للحصار المفروض عليها، كما أنها أعلنت مؤخراً تأجيل تطبيق قانون القيمة المضافة، ما عدا تلك القيمة التي ستلحق المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والسجائر، وهو ما يعزز الوضع الاقتصادي لشعبها ومن يقيم على أرضها.

مكة المكرمة