رعاة "صفقة القرن" يتوافدون.. كوشنر في الأردن بعد نتنياهو

الأردن مستمر في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية بمدينة القدس

الأردن مستمر في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية بمدينة القدس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-06-2018 الساعة 18:06
واشنطن - الخليج أونلاين


التقى العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، اليوم الثلاثاء، مع جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والمبعوث الخاص للاتفاقيات الدولية، جيسون غرينبلات، اللذين يقومان بمهمة ترويج مبادرة السلام الأمريكية الجديدة في المنطقة، والتي باتت تعرف بـ"صفقة القرن".

يأتي ذلك في إطار جولة شرق أوسطية يقوم بها كوشنر وغرينبلات والوفد المرافق لهما، تشمل "إسرائيل" والأردن والسعودية وقطر ومصر.

وقال بيان صدر عن الديوان الملكي الأردني، الثلاثاء، إن اللقاء الذي جرى بالعاصمة الأردنية عمان، استعرض علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الأردن والولايات المتحدة، وآليات التعاون بينهما في مختلف المجالات، إضافة إلى آخر التطورات الإقليمية والدولية.

وأعرب العاهل الأردني عن تقديره للدعم الذي تقدمه واشنطن للمملكة، "لتمكينها من تنفيذ العديد من البرامج التنموية، والمساعدة في التخفيف من الأعباء التي سببتها الأزمات الإقليمية"، بحسب البيان.

اقرأ أيضاً :

البحرين تبدأ التطبيع العلني الرسمي مع "إسرائيل"

وبخصوص القضية الفلسطينية، أكد الملك "ضرورة التوصل إلى سلام عادل وشامل في المنطقة، بما يمكن الشعب الفلسطيني من تحقيق تطلعاته المشروعة في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران (يونيو) 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

كما شدد على ضرورة كسر الجمود في عملية السلام، "بما يفضي إلى إعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، استناداً إلى حل الدولتين ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية".

ولفت العاهل الأردني إلى أهمية دور الولايات المتحدة بهذا الخصوص، مشيراً إلى أن "مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي، باعتبارها مفتاح تحقيق السلام في المنطقة".

وأكد أن الأردن مستمر في القيام بدوره التاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية بمدينة القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها. وحضر اللقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومستشار العاهل الأردني.

وتأتي زيارة كوشنير غداة استقبال العاهل الأردني لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في عمّان، الاثنين، وجرى خلال اللقاء بحث جهود "حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي"، ومشروع ناقل البحرين (البحر الأحمر – البحر الميت).

ويأتي اللقاء المفاجئ بعد اتهامات للسعودية ودول أخرى بتأزيم الوضع في الأردن؛ عقب وقف الدعم الاقتصادي للمملكة الهاشمية، واعتراف العاهل الأردني بأن هناك شحّاً في المساعدات المقدّمة للبلاد إثر سياساتها الدولية ومعارضتها لـ"صفقة القرن".

و"صفقة القرن" هي مقترح وضعه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، ويهدف إلى توطين الفلسطينيين في وطن بديل، وتؤيدها الرياض وأبوظبي، في حين عارضتها عمّان.

وكانت تقارير صحفية قد أفادت بقرب الإعلان عن صفقة القرن، وقال البيت الأبيض، السبت الماضي، إن كوشنر وغرينبلات سيقومان بجولة في المنطقة؛ لبحث الأوضاع في غزة وتسويق خطة السلام الأمريكية.

مكة المكرمة