رغم إلغاء الاستطلاع.. "شكري" يلغي حواراً مع "روسيا اليوم"

الخلاف حول عائدية مثلث حلايب وشلاتين يتجدد

الخلاف حول عائدية مثلث حلايب وشلاتين يتجدد

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 12-05-2018 الساعة 09:25
القاهرة – الخليج أونلاين


ألغى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، السبت، لقاءً تلفزيونياً كان مقرراً مع قناة "روسيا اليوم"؛ احتجاجاً على استطلاع للرأي أجراه الموقع الإلكتروني للقناة بشأن إن كانت منطقة حلايب الحدودية تابعة لمصر أم السودان.

وكان مقرراً أن يجري شكري الحوار بمناسبة انعقاد اجتماعات بين وزراء الخارجية والدفاع من مصر وروسيا، في العاصمة الروسية موسكو الاثنين المقبل.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، في بيان، إن الوزارة تواصلت مع الجانب الروسي للإعراب عن "استنكارها الشديد" للاستطلاع الذي أجرته القناة التابعة للحكومة الروسية، وطلبت تفسيراً عاجلاً لذلك "الإجراء المرفوض".

اقرأ أيضاً :

السودان يعيد حساباته.. ماذا لو انسحب من التحالف العربي باليمن؟

وكان موقع "روسيا اليوم" الإلكتروني، حذف في وقت سابق من السبت، استطلاعاً للرأي عن مثلث حلايب المتنازع عليه بين القاهرة والخرطوم، بعدما أثار استياء الحكومة المصرية واحتجاجها.

وكان الاستطلاع الذي بدأ الجمعة، واطلع عليه "الخليج أونلاين"، يطلب رأي زوار الموقع بشأن تبعية مثلث "حلايب وأبو رماد وشلاتين" لمصر أم للسودان؛ وهو الأمر الذي اعتبرته القاهرة تصرفاً "غير مسؤول وغير مهني"، ويستهدف "الوقيعة بين الشعبين المصري والروسي".

وكانت نتائج الاستفتاء (الأولية) الظاهرة على الموقع الروسي، تشير إلى أن 54% اعتبروا أن "حلايب أرض سودانية"، في حين صوّت 46% من المشاركين، البالغ عددهم نحو 76 ألف شخص، لتبعيّتها إلى مصر.

Capture

وعقب حذف الاستطلاع أفادت إدارة "روسيا اليوم"، في توضيح نشرته عبر موقعها الإلكتروني، أنها "تأسف لما سببه الاستطلاع من استياء لدى الجانب المصري".

وشددت على أن "الغرض من الاستطلاع لم يكن الإساءة لمصر، ولا التشكيك في وحدة أراضيها، بقدر ما هو شكل إعلامي معمول به في تناول قضايا وملفات الساعة".

ولفتت إلى أنها ملتزمة بـ"قواعد الموضوعية والحياد التي تميز تعاطينا الإعلامي مع جميع المواضيع الإخبارية".

وفي السياق ذاته، عقّبت هيئة الاستعلامات المصرية التابعة للرئاسة، على خطوة القناة الروسية، وقالت في بيان إن حذف الاستطلاع "جاء عقب اتصالات مكثفة مع مسؤولي (قناة) روسيا اليوم في موسكو والقاهرة، ومع شخصيات وجهات روسية مسؤولة (لم تسمها) حريصة على سلامة العلاقات المصرية الروسية".

وأضافت الهيئة المعنية بشؤون الإعلام الأجنبي بمصر: إنها "أوضحت للجانب الروسي خطورة مثل هذه التصرفات غير المسؤولة وغير المهنية".

وأشارت إلى أنها "تستهدف في حقيقتها الوقيعة بين الشعبين المصري والروسي، والإساءة لمشاعر الشعب المصري في قضية تتعلق بوحدة الأراضي المصرية والسيادة الوطنية عليها".

وفي وقت سابق السبت، طالبت مصر موسكو بتوضيح عاجل لأسباب طرح الاستطلاع، وفق بيان للخارجية المصرية.

وتتنازع القاهرة والخرطوم على المثلث الحدودي "حلايب وأبو رماد وشلاتين" الخاضع فعلياً لسيطرة الجانب المصري.

ويتمسك كل طرف بحجج وأسانيد يقول إنها تؤكد أحقيته في تلك المنطقة، في حين ترفض القاهرة مطالب الخرطوم بعرض الأمر على تحكيم دولي.

مكة المكرمة