رغم تهديدات ترامب.. إيران تختبر صاروخاً باليستياً جديداً

الصاروخ أصاب هدفاً على بعد 250 كم (تعبيرية)

الصاروخ أصاب هدفاً على بعد 250 كم (تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-03-2017 الساعة 21:18
طهران - الخليج أونلاين


قالت الحكومة الإيرانية، الخميس، إنها نجحت في اختبار صاروخ باليستي بحري، خلال الأسبوع الجاري، مشيرة إلى أنه تمكّن من تدمير هدف بحري على بعد 250 كم.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (تسنيم)، عن أمير عالي حاجي زاده، قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري الإيراني، أن "بلاده نجحت في إطلاق صاروخ هرمز-2، خلال الأسبوع الجاري".

زاده لم يحدد اليوم الذي تمت فيه التجربة، لكنه أكد أنه تمكّن من تدمير هدف بحري على بعد 250 كم، بحسب الأناضول.

وهذا الصاروخ هو الأحدث في منافسة مستمرة طال أمدها بين إيران والولايات المتحدة على مضيق هرمز، الذي تمر من خلاله 40% من صادرات النفط في العالم.

اقرأ أيضاً

طهران تتحدى ترامب وتكشف عن "5 إنجازات" عسكرية قريباً

و"هرمز-2"، هو صاروخ باليستي بحري قادر على إصابة الأهداف المتحركة على سطح البحر، ويتمتع بدقة عالية، ويبلغ مداه قرابة 300 كم.

وتأتي التجرية في وقت تتصاعد فيه تهديدات الإدارة الأمريكية الجديدة لطهران بسبب برنامجها النووي وممارستها التي تزعزع استقرار المنطقة، فضلاً عن انتقادات دولية لتجاربها الصاروخية.

والشهر الماضي، اعترفت إيران باختبار صاروخ باليستي، وهو ما ردت عليه واشنطن بإضافة 12 مؤسسة و13 شخصية إلى قائمة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، وتشمل العقوبات 7 شركات تعمل في لبنان والصين والإمارات؛ لصلاتها بإيران.

وفي الخامس من مارس/آذار الجاري، أعلنت وزارة الدفاع الإيرانية، على موقعها الإلكتروني، أنها ستكشف عمّا سمّته "5 إنجازات عسكرية جديدة في مجال الدفاع الجوي والبري".

ومنذ وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الحكم، تشهد العلاقات الأمريكية الإيرانية توتراً حاداً، على عكس السنوات الأخيرة لحكم الرئيس السابق، باراك أوباما، التي شهدت توقيع الاتفاق النووي الإيراني الغربي، الذي يعتبره ترامب "طوق نجاة" مدَّته إدارة سلفه أوباما لطهران، التي كانت على وشك الانهيار.

وأواخر فبراير/شباط، قال المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، على لسان ترامب، إن كل الخيارات مطروحة مع طهران، بما في ذلك الخيار العسكري، مؤكداً أن "هذا تحذير رسمي لإيران".

مكة المكرمة