رغم طرد "الدولة".. عشيرة "صدام" ممنوعة من العودة إلى تكريت

عناصر "الدولة" يحيطون بها والحشد الشعبي داخلها

عناصر "الدولة" يحيطون بها والحشد الشعبي داخلها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-07-2015 الساعة 18:31
بغداد - الخليج أونلاين


قال الشيخ حسن الندا، أحد وجهاء عشيرة الرئيس العراقي الأسبق، صدام حسين، الأربعاء، إن أبناء عشيرته- وهو من ضمنهم- ممنوعون من العودة إلى منطقتهم في تكريت.

وكان تنظيم "الدولة" قد سيطر على مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين الصيف الماضي، وأعدم المئات من طلبة كلية عسكرية (من الطائفة الشيعية) في ما بات يعرف بمجزرة سبايكر.

واتُهمت عشيرة صدام بالمشاركة في المجزرة التي وقعت بعد يوم واحد من اجتياح "الدولة" لتكريت، إلا أن العشيرة نفت في مرات عدة صلتها بتلك الحادثة.

وحكم صدام حسين العراق لنحو 35 سنة حتى اجتاحت قوات تحالف دولي بقيادة أمريكا البلاد عام 2003 وأطاحت بحكمه، وتمت محاكمته وإعدامه بتهمة إعدام العشرات من قرية ذات غالبية شيعية بمحافظة صلاح الدين.

وطُرد تنظيم "الدولة" قبل ثلاثة أشهر من تكريت، لكن العوائل بدأت قبل أسبوعين بالعودة تدريجياً إلى المدينة.

وقال الشيخ الندا، من منزله في أربيل بإقليم شمال العراق حيث يسكن منذ العام الماضي، لوكالة "الأناضول": إن "الكثير من أفراد العشيرة تلقوا تهديدات بعدم العودة إلى منطقة العوجة (جنوب تكريت) من جهات عدة بمن فيهم مسؤولون أمنيون".

وأضاف بالقول: "الوضع في تكريت أصلاً غير آمن، فعناصر داعش يحيطون بها والحشد الشعبي (متطوعون شيعة موالون للحكومة) موجودون هناك ويشكلون الكثير من المخاوف لنا".

وتابع أن "العشيرة لم تحصل على أية ضمانات بسلامتها في حال العودة، وليس مستبعداً أن يتعرض أفرادها للانتقام".

وأشار الشيخ إلى أن 700 منزل في منطقة العوجة (مسقط رأس الرئيس صدام حسين) قد أحرق، بالإضافة إلى 23 ألف دونم زراعي، في حين لا تزال المنطقة تفتقر إلى الكهرباء والماء.

مكة المكرمة
عاجل

نيويورك تايمز: القحطاني وآل الشيخ لعبا دوراً محورياً في احتجاز الأمراء واختطاف الحريري وحصار قطر والأزمة مع كندا