رفع ميزانية الحرس الثوري يشعل خلافاً بين روحاني وسليماني

إيران تنفق 6 مليارات دولار سنوياً على الأقل لدعم نظام بشار الأسد

إيران تنفق 6 مليارات دولار سنوياً على الأقل لدعم نظام بشار الأسد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-06-2018 الساعة 19:17
طهران - الخليج أونلاين


ذكرت مصادر صحفية إيرانية أن ملاسنة حدثت بين الرئيس الإيراني حسن روحاني، وقائد فيلق القدس قاسم سليماني، حول زيادة ميزانية الحرس الثوري المسؤول عن التدخل العسكري الإيراني في دول المنطقة.

ونقلت صحيفة "جهان صنعت" الإيرانية عن مصدر وصفته بالمطلع، الثلاثاء، أن المشاجرة الكلامية بين روحاني وسليماني وقعت خلال مراسم عيد الفطر يوم الجمعة الماضي.

وذكر المصدر أنه عندما حضر الرئيس الإيراني إلى منصة المسؤولين قبيل خطبة الجمعة، توجّه إليه قاسم سليماني وحذّره من مغبة عدم تخصيص مبالغ إضافية للحرس الثوري وفيلق القدس، وقوبل برد عنيف من قبل روحاني، بحسب الصحيفة.

وأضاف المصدر أن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، "تدخل للتوسط بين الطرفين، وأنهى النزاع والمشاجرات اللفظية المتبادلة".

اقرأ أيضاً :

توجه في لبنان لوقف إعفاء الإيرانيين من ختم جوازاتهم

وتأتي هذه الخلافات بين الحرس الثوري والرئيس الإيراني حول زيادة الإنفاق العسكري للتدخل في سوريا واليمن والعراق ولبنان وسائر دول المنطقة، في ظل تصاعد الضغوط الأمريكية والدولية للجم النفوذ الإيراني المخرب في المنطقة ودعم طهران المتزايد للإرهاب.

وكانت المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، قد كشفت في أبريل الماضي أن إيران تنفق 6 مليارات دولار سنوياً على الأقل لدعم نظام بشار الأسد، وتُغطّي هذه الميزانية تكاليف المعدّات العسكرية ونفقات المليشيات وما تبقى من الجيش السوري أيضاً.

كما ينفق النظام الإيراني وحرسه الثوري الملايين من الدولارات من الأموال المفرج عنها بموجب الاتفاق النووي، لدعم مليشيات الحوثيين في اليمن، خاصةً لميزانية الصواريخ إيرانية الصنع التي يطلقها الانقلابيون على السعودية.

مكة المكرمة