رفيق جمال خاشقجي الأخير "يكسر صمته" وهذا أول ما قاله..

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gd314Q

عبد الله جمال خاشقجي كان معه قبل اختفائه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-10-2018 الساعة 18:59
لندن - الخليج أونلاين

بعد صمته لنحو أسبوعين من اختفاء والده، ظهر عبد الله جمال خاشقجي، نجل الصحفي جمال خاشقجي الذي دخل قنصلية بلاده في إسطنبول، يوم الثاني من أكتوبر الجاري، ولم يخرج منها حتى الساعة.

"عبد الله" دشن صفحة له على "تويتر" كان أول ما نشر فيها بيان لأسرته، طالبت فيه بتشكيل لجنة دولية مستقلّة ومحايدة للتحقيق في "موته".

ويبدو من خلال حسابه على "تويتر"، أنه يقيم بالولايات المتحدة الأمريكية، خاصة أن وسائل إعلامية ذكرت أنه حاصل على جنسيتها.

وكانت تساؤلات عدة خرجت حول سبب صمته، خاصة بعد أن قالت أمه (طليقة خاشقجي)، آلاء نصيف، في حديثها لقناة "العربية" السعودية، الأحد الماضي، إنه كان ملازماً لأبيه في تركيا قبل اختفائه بأسبوعين.

وعند سؤالها عن خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي، قالت نصيف: "في حين تدعي المزعومة (خديجة) أنها خطيبة جمال، أنا لم أسمع بهذا الاسم مسبقاً، ولا يعلم بها أهله ولا ابنه عبد الله الذي كان معه في تركيا لمدة أسبوعين قبل اختفائه، فلو كانت خديجة في حياة جمال، فسأكون أول من يعرف، لكنها أبداً ليست في حياته".

ولم تتطرق أي تقارير تركية أو سعودية لموضوع وجود ابنه (عبد الله) معه في إسطنبول قبل اختفائه، الأمر الذي يضيف لغزاً جديداً على القضية، خاصة أنه لم يعرف ما إذا كان قد عاد إلى السعودية أو انتقل إلى بلدٍ آخر.

كما أن عبد الله كان الأولى بتقديم بلاغ للشرطة باختفاء والده، أو كان حرياً به الظهور مع جنكيز.

وما زال الغموض يلفّ قضية الكاتب الصحفي السعودي، منذ 2 أكتوبر الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول لإجراء معاملة رسمية تتعلّق بزواجه.

وقالت خطيبة خاشقجي، في تصريحات إعلامية، إنها رافقته حتى مبنى القنصلية بإسطنبول، وإنه دخل المبنى ولم يخرج منه.

وكانت وسائل إعلام تركية مستندة إلى مصادر أمنية تحدّثت عن وصول 15 شخصاً إلى إسطنبول، صباح يوم الحادثة، وقالت إنهم سعوديون ويُعتقد بالاشتباه فيهم بالقضية.

مكة المكرمة