رموز بحزب "مبارك" يستعدون للترشح للبرلمان المقبل في مصر

الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك

الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-01-2015 الساعة 11:19
القاهرة - الخليج أونلاين


قبل ساعات من تحديد موعد الانتخابات البرلمانية بمصر، ظهرت في الشوارع لافتات دعائية لأشخاص محسوبين على حزب الرئيس المخلوع حسني مبارك ووجوه أمنية سابقة ورجال أعمال، حسب رصد مراسلي الأناضول في 8 محافظات.

وظهرت أسماء هؤلاء الأشخاص كمرشحين محتملين للخريطة الأولية لمرشحي مجلس النواب القادم في دوائر مصر التي تقدر بـ 567 مقعداً، عبر لافتات تهنئة بالمناسبات، تظهر بصفة مستمرة في الشوارع، وكذلك من خلال الزيارات والجولات غير الرسمية التي يقوم بها هؤلاء لعائلات كبرى في دوائرهم.

ففي محافظة الإسكندرية شمالي مصر، ظهرت في دائرة الرمل لافتات تهنئة تحمل أسماء مرشحين محتملين مثل طارق طلعت مصطفى، الذي سبق له الترشح في انتخابات سابقة، وهو شقيق نائب الحزب الوطني المنحل هشام طلعت مصطفى، كما ظهرت لافتات للمرشح المستقل المحتمل نادر عبد الهادي وهو يقوم بجولات على المقاهي مؤخراً.

هذا الأسلوب الدعائي، كرره سمير النيلي، عضو الحزب الوطني المنحل، في دائرة كرموز، وقد سبق له الترشح في انتخابات 2010 وكان أحد الداعمين لترشح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية التي أجريت منتصف العام الماضي.

في حين أعلن علي مهاود، وهو مرشح سابق للحزب الوطني السابق، ترشحه في لافتات في دائرة محرم بك؛ وكذلك من خلال تقويم دعائي للعام الجديد، وكذلك ظهر في دائرة برج العرب اسم رزق ضيف الله كمرشح محتمل، خلفاً لأخيه عبد المنعم مرشح الحزب الوطني المنحل بتلك الدائرة سابقاً.

وظهرت في الإسكندرية جبهة بعنوان "مصر جاية (قادمة)"، وهي معارضة ودشنت في 24 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بهدف مواجهة أي وجوه تنتمي للأنظمة السابقة، ومنها الحزب الوطني، حزب الرئيس الأسبق حسني مبارك، الذي تم حله بعد ثورة يناير 2011 بحكم قضائي.

وفي الشرقية (دلتا النيل/ شمال)، تكتظ دوائر الانتخابات بحالات مماثلة، فقد برز في دائرة الزقازيق، اسم لواء شرطة سابق، خالد زردق نائب الحزب الوطني السابق في برلمان 2005، ومجدي عاشور نائب الحزب الوطني السابق ببرلمان 2010، عبر لافتات تهئنة بالمناسبات المختلفة، وطرح اسم عقيد شرطة سابق السيد حسان كمرشح محتمل مستقل.

وتظهر لافتات التهنئة المستمرة في مناسبات عدة لمرشحين محتملين مثل ماجد دياب، أحد الداعمين البارزين لترشيح المشير عبد الفتاح السيسي للانتخابات الرئاسية في محافظة الشرقية، وكذلك رجل الأعمال محمود خميس نائب الحزب الوطني في برلماني 2005، 2010، ويطرح اسمه بقوة لخوض هذه الانتخابات.

وهذا الأسلوب الدعائي، كرره خالد مشهور، نجل النائب الأسبق عن الحزب الوطني السابق عبد الرحمن مشهور في دائرة مينا القمح، والإعلامية المصرية حياة عبدون، النائبة السابقة عن الحزب الوطني في برلمان 2010 في دائرة فاقوس.

وكذلك اللواء شرطة السابق عصام أبو المجد، في دائرة مركز هيها، وهو ابن النائب السابق عن الحزب الوطني أبو المجد نصار، وشقيق النائب السابق عن الحزب ذاته محمد أبو المجد، ومحمد الصالحي نائب الحزب الوطني السابق في عدة دورات برلمانية آخرها برلمان 2010 في دائرة مركز الزقازيق.

ولم يغب عن المشهد الانتخابي، علي مصليحي وزير التضامن الاجتماعي في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، إذ ظهرت له لافتات تهنئة للمواطنين في دائرة أبو كبير الذي شغلها كنائب للحزب الوطني ويتردد اسمه بقوة لخوض الانتخابات.

والاثنين الماضي، واجه محافظ الشرقية سعيد عبد العزيز، ظاهرة اللافتات الدعائية بفرض غرامة قدرها 10 آلاف جنيه (نحو 1400 دولار أمريكي) كعقوبة لأي مرشح للانتخابات البرلمانية يتم وضع ملصقات دعائية له على حوائط المنشآت العامة والهيئات الحكومية أو الجسور والأنفاق والجدران، بحسب بيان صحفي.

وفي كفر الشيخ (دلتا النيل/ شمال) قبل ساعات من تحديد موعد الانتخابات، برزت أسماء أعضاء سابقين بالحزب الوطني المنحل، منهم بدير السباعي أمين الحزب الوطني ببندر كفر الشيخ، وكذلك اللواء شرطة سابق مصطفى زرارة نائب مدير أمن البحيرة الأسبق، وكذلك أشرف الصحصاح الذي استعان بالشعار الانتخابي للسيسي "تحيا مصر" ضمن علم لمصر يرفع في عدة شوارع بالمحافظة، والذي ذيل بعبارة مجلس النواب لعام 2015.

وفي دائرة مركز كفر الشيخ، كشفت لافتات التهنئة عن أسماء مرشحين محتملين مثل لواء شرطة سابق طه غلوش نائب سابق في الحزب الوطني في برلمان 2005، وبدير موسى النائب السابق المستقل ببرلمان 2010.

وفي دائرة  الحامول، وعبر لافتات تهنئة وجولات وزيارات، برز اسم عصام عبد الغفار المقرب من أمين الحزب الوطني المنحل ورجل الأعمال البارز أحمد عز، أيام الحزب الوطني المنحل، والذي خاض انتخابات سابقة ضد حمدين صباحي المرشح اليساري المعارض السابق في انتخابات برلمان 2010 والمرشح السابق للانتخابات الرئاسية.

وتظهر في شوارع دائرة سيدي سالم لافتات تهئنة العميد شرطة سابق سيد أحمد، أحد الداعمين لترشح السيسي للانتخابات الرئاسية عام 2014، وأحمد شفيق في انتخابات الرئاسية عام 2012، وسبق له الترشح عن الحزب الوطني وفاز بعضوية برلمان 2000.

وفي محافظة المنوفية (شمال) أبرزت لافتات تهنئة في دائرتي شبين الكوم رجل الأعمال سامر التلاوي عضو الحزب الوطني المنحل عن برلمان 2010، ووفيق عزت نائب الحزب الوطني السابق لعدة دورات برلمانية سابقة.

وفي دائرة الباجور، أعلنت لافتات التهنئة عن معتز الشاذلي ابن الوزير الراحل كمال الشاذلي أمين التنظيم للحزب الوطني وأحد قيادات الحزب الوطني على مر تاريخه، ونائب دائرة الباجور 46 عاماً على التوالي، كما يبرز عن أحزاب مؤيدة للسيسي، لافتات تهنئة لكل من عفت السادات في دائرة الشهداء ومحمد السادات في دائرة تلا.

وفي دائرة قويسنا يبزر اسم المقدم شرطة سابق أحمد رفعت والذي سبق ترشحه في انتخابات برلمان 2012، في جولات بين العائلات في الفترة الأخيرة، وهو الأسلوب الذي كرره رجل الأعمال حسن الشناوي الذي يترشح من قبل وكان أحد الداعمين للفريق أحمد شفيق في الانتخابات الرئاسية 2012 والرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية الماضية.

وفي السويس (شمال شرقي مصر)، أبرزت لافتات التهنئة أسماء محمد سعودي رجال الأعمال الذي يترشح للمرة الأولى في دائرة السويس بجانب رجال الأعمال مجدي عثمان، وهو أحد أبرز الداعمين للسيسي في حملته الانتخابية السابقة.

وفي محافظة البحر الأحمر، لم تظهر أي بوادر لسباق انتخابي، باسثناء لافتات تهنئة من العميد شرطة سابق حافظ لطفي، الذي سبق أن ترشح مستقلاً في انتخابات سابقة، ويقوم مرشحون باستخراج أوراق الترشح، ومنهم محمد رفيع المؤرخ وعضو مجلس القبائل العربية بدائرة رأس غارب بالغردقة، بحسب مراسل الأناضول.

وفي محافظة المنيا (وسط)، لافتات التهنئة في المنيا أبرزت أسماء مرشحين محتملين، مثل بهاء بكري، أمين الحزب الوطني السابق على مستوى المحافظة، ولواء شرطة سابق شادي أبو العلا، سبق في انتخابات سابقة، وعقيد سابق بالجيش أشرف جمال ووكيل الأمن الإداري الحالي بجامعة المنيا.

وفي دائرة أبو قرقاص، أبرزت لافتات التهئنة أيضاً إيهاب مفتاح، شقيق النائب السابق مجدي مفتاح وأمين تنظيم الحزب الوطني سابقاً، وكذلك حمد سعداوي شقيق نائب الوطني السابق مجدي سعداوي، بجانب عقيد شرطة محمد نايف الذي سبق له خوض انتخابات سابقة.

وفي أسوان (جنوب)، برزت وجوه لها علاقة تنظيمية سابقة بالحزب الوطني المنحل كمرشحين محتملين، ومنهم محمد سليم الذي فاز بمقعد دائرة كوم أمبو ونصر النوبة في عام 2010 عن الحزب الوطني، وفي أدفو يبرز جابر عوض عضو الحزب الوطني السابق، وكذلك محمد جلال الذي سبق وترشح في انتخابات 2012.

وبرز اسم عقيد شرطة سابق محمد فراج الذي ينتمي لقبيلة الرزيقات إحدى القبائل ذات الثقل في أسوان كمرشح محتمل عبر لافتات تهنئة تحمل اسمه تظهر في شوارع المدينة من وقت لآخر.

وتستعد اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات في مصر، غداً الخميس، لإعلان جدول انتخابات مجلس النواب، وهي الخطوة الثالثة والأخيرة في خريطة الطريق التي تم إعلانها في 8 يوليو/ تموز 2013 عقب الإطاحة بمرسي من منصبه بخمسة أيام، وتضمنت أيضاً إعداد دستور جديد للبلاد (تم في يناير/ كانون الثاني 2014)، وانتخابات رئاسية (تمت في يونيو/ حزيران الماضي).

ويبلغ عدد مقاعد البرلمان 567 مقعداً (420 يتم انتخابهم بالنظام الفردي، و120 بنظام القائمة، و27 يعينهم رئيس البلاد)، وفق قانون مباشرة الانتخابات البرلمانية، الذي أصدره الرئيس السابق عدلي منصور، قبل يوم من تولي خلفه الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي المسؤولية في 8 يونيو/ حزيران الماضي.

وتتنافس الأحزاب على 120 مقعداً في البرلمان هو عدد القوائم النسبية، في الوقت الذي يحق لها الترشح على المقاعد الفردية. وفي تصريحات له مؤخراً، لفت الرئيس السيسي، إلى أن الانتخابات البرلمانية ينتظر إجراؤها في مارس/ آذار المقبل.

مكة المكرمة