رواية سعودية جديدة حول خاشقجي تؤكد خطة لخطف معارضين

رويترز: ماهر المطرب هدد خاشقجي بالتخدير والخطف
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gzzDay

ماهر المطرب هدد خاشقجي بالخطف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 21-10-2018 الساعة 10:59
الرياض – الخليج أونلاين

كشف مصدر سعودي مجهول لوكالة "رويترز"، اليوم الأحد، عن تفاصيل جديدة حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية الرياض بمدينة إسطنبول.

ونقلت الوكالة عن مصدرها قوله، إنه كانت هناك خطط سعودية لإعادة المعارضين إلى المملكة من بينها واحدة تخص خاشقجي، الذي قال المصدر إن نائب رئيس الاستخبارات العامة، أحمد عسيري، شكل فريقاً من 15 شخصاً للقائه في إسطنبول.

وذكر أن الضابط السعودي ماهر عبد العزيز المطرب، المشتبه به في قتل خاشقجي، هدده بالتخدير والخطف "في محاولة لإخافته"، متابعاً: "بعد دخول خاشقجي إلى القنصلية فاتحه المطرب في مكتب القنصل بمسألة العودة للسعودية، لكنه رفض العرض".

وقال أيضاً: "إن خاشقجي حذر مطرب من وجود شخص ينتظره بالخارج (في إشارة إلى خطيبته التركية خديجة جنكيز) وسيتصل بالسلطات التركية إذا لم يظهر من القنصلية خلال ساعة".

وبينما لم يشر المصدر إلى هوية الشخص، أكّدت وكالة "رويترز"، في وقت سابق نقلاً عن مصدر سعودي آخر، "اختيار الضابط المطرب لعملية التفاوض مع خاشقجي للعودة إلى أرض الوطن".

وتابع المصدر السعودي: "كان الرجل الذي أرسله سعود القحطاني (تم إعفاؤه السبت كمستشار بالديوان الملكي) مكلفاً بقيادة المفاوضات، ووفقاً للتوجيهات كان من الممكن وضع خاشقجي في الاعتقال في منزل مؤمن خارج إسطنبول لفترة من الزمن وإطلاق سراحه في حال لم يوافق على العودة".

وبيّن المصدر أن أحد المشتبه بهم الـ15، وهو مصطفى مدني، ارتدى ثياب خاشقجي وخرج من باب القنصلية الخلفي "للتمويه".

ولا بد من الإشارة إلى أن هذه التصريحات تأتي في إطار الرواية السعودية لتبرير قتل خاشقجي وإلصاق التهمة بأشخاص مقربين من ولي العهد محمد بن سلمان، في حين تشكك أطراف عدّة فيما قالته الرياض.

وتروّج السعودية أن قتل الرجل جاء في ظروف "شجار تطوّر إلى تشابك بالأيدي أدّى إلى وفاته"، كما أنها تتحدث منذ إعلان روايتها عن مفاوضات مع خاشقجي من أجل العودة إلى بلاده.

وكان خاشقجي قد ترك السعودية متوجهاً إلى الولايات المتحدة الأمريكية، في سبتمبر 2017، عقب حملة اعتقالات شنّتها السلطات السعودية على المعارضين لسياسة بن سلمان.

وماهر عبد العزيز المطرب واحد من بين 18 شخصاً أعلنت الرياض توقيفهم للاشتباه بهم في مقتل الصحفي السعودي، "وأن التحقيق معهم مستمرّ حتى تقديمهم للعدالة".

وتحدثت وسائل إعلام تركية مؤخراً عن أن "المطرب أجرى 19 اتصالاً مع السعودية يوم قتل خاشقجي؛ منها 4 مع مكتب سكرتير بن سلمان"، مؤكّدة أنه "منسّق العملية"، وأنه "تم استئجار الطائرتين باسمه".

مكة المكرمة