روحاني متناسياً قتال إيران بسوريا: لا تنسوا الصهاينة المعتدين

"العالم الإسلامي سينسى النظام الصهيوني المعتدي الرئيسي"

"العالم الإسلامي سينسى النظام الصهيوني المعتدي الرئيسي"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-12-2015 الساعة 09:19
طهران- الخليج أونلاين


دعا الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إلى "الوحدة بين المسلمين" للقضاء على ما أسماها بأيديولوجيا الإرهاب، التي تنتشر في جميع أنحاء المنطقة، والتي قال إنها "شوهت" صورة الإسلام، مشدداً على ضرورة "قبول الاختلافات" بين المسلمين.

وقال روحاني، في خطاب أمام مؤتمر "الوحدة الإسلامية الدولية"، في طهران، الأحد: إن "العنف هو انحراف عن الاعتدال في الفكر والكلام.. ما لم تستند أقوالنا إلى الوسطية والاعتدال والبعد عن التطرف، سيؤدي ذلك إلى العنف الفكري والعملي".

وتناسى روحاني أن بوصلة بلاده وما روج له على أنه محور الممانعة توجهت نحو العراق وسوريا واليمن، بعيداً عن فلسطين والمسجد الأقصى اللذين يحتلان صدارة الخطاب الثوري الإيراني، وتطرق إلى ما أسماه "توجه اهتمامات السياسة الخارجية للمنطقة بعيداً عن القضايا التقليدية، مثل الأزمة الإسرائيلية-الفلسطينية"، متابعاً: "ربما لم نكن لنفكر في يوم من الأيام، أن العالم الإسلامي سينسى النظام الصهيوني المعتدي الرئيسي، ويضعه جانباً، وبدلاً من ذلك، تركز وسائل الإعلام على أخبار قتل المسلمين، من قبل مدعي الإسلام".

وتنخرط إيران في صراعات إقليمية بعدد من دول المنطقة أهمها اليمن وسوريا، ويرى مراقبون أن ذلك يعمل على تغذية الإرهاب و"العنف الطائفي".

وترفض دول المنطقة وأهمها المحور الخليجي تدخلات إيران، وتؤكد حق الشعوب في تقرير مصيرها خاصة في سوريا التي بات يُعلن بشكل شبه يومي فيها عن مقتل جنرالات إيرانيين يقاتلون إلى جانب نظام بشار الأسد، الذي أدخل بلاده في حرب طاحنة منذ 2011.

مكة المكرمة