روسيا استهدفت 22 مستشفى و27 مدرسة بسوريا في 5 أشهر

تعرضت 163 منشأة على غرار المدارس والمستشفيات والمساجد للقصف

تعرضت 163 منشأة على غرار المدارس والمستشفيات والمساجد للقصف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-02-2016 الساعة 15:14
دمشق - الخليج أونلاين


قصفت روسيا 22 مستشفى و27 مدرسة في مناطق واقعة تحت سيطرة المعارضة ضمن محافظات حلب وإدلب واللاذقية ودرعا السورية، منذ بدء غاراتها المستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر.

واستهدفت الغارات الروسية التي بدأت في 30 سبتمبر/أيلول الماضي في سوريا بذريعة "مكافحة داعش"، المعارضةَ المعتدلة أكثر منها عناصر التنظيم، إضافة إلى المدنيين القاطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعات المعارضة، في حين بقيت محدودة على أهداف تابعة لتنظيم "الدولة"، حيث تكثف القصف الروسي على مناطق المعارضة في إدلب وحماة وحلب والعاصمة دمشق ودرعا، ومحيطها، دون أن تستثني مدارس أو مساجد أو مستشفيات أو أفراناً.

ووفقاً لمصادر محلية، فإن الغارات الروسية استهدفت 22 مستشفى واقعة بمناطق المعارضة، 8 منها دُمرت كلية.

- المستشفيات التي تعرضت للقصف بحسب المحافظات:

في حلب، مستشفى التوليد والأطفال في مدينة إعزاز، ومستشفيا "الحاضر" و"العيس" في منطقة الحاضر جنوبي المدينة، إضافة إلى مستشفى "ميداني" في بلدة الأتارب، وآخر في مدينة الباب، ومستشفى عندان ومستشفى حريتان.

وفي إدلب، مستشفى منظمة أطباء بلا حدود في معرة النعمان، ومستشفيات الوطن، وأورينت، والهبيط، وأبو ظهور، والمركز الصحي في كفرنبل، ومستشفى ميداني في بلدة سرمين، وفي اللاذقية، مستشفى "أطباء بلا حدود" شمالي شرقي المحافظة، ومستشفى اليمضية، ومستشفى برناص، ومستشفى إخلاص.

أما في درعا، فطال القصف مستشفى صيدا ومستشفى الغارية في ريف المحافظة الشرقي، كما توقفت 7 مستشفيات عن العمل كتدبير احترازي في محافظة درعا خشية الغارات الروسية.

وأعلن نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، الاثنين الماضي، أن 50 شخصاً لقوا مصرعهم بينهم أطفال من جراء هجوم صاروخي استهدف مؤسسات طبية، ومدرستين في حلب وإدلب، في حين أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جون كيربي، الغارات التي تستهدف المدنيين الأبرياء.

وقال كيربي في بيان صادر عنه، الاثنين: "تدين الولايات المتحدة الغارات الجوية التي استهدفت الأبرياء داخل وحوالي مدينة حلب، اليوم، بما في ذلك مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود، وآخر للتوليد والأطفال في مدينة إعزاز"، متهماً "نظام الأسد وداعميه باستمرار هذه الهجمات دون أي مبرر أو أي اعتبار للالتزامات الدولية بحماية أرواح الأبرياء".

وأضاف البيان: أن "النظام السوري وداعميه تجاهلوا الدعوات التي تمت الموافقة عليها بالإجماع من قبل (المجموعة الدولية لدعم سوريا)، بما في ذلك التي وقعت في ميونيخ، والمتمثلة بتفادي تنفيذ هجمات ضد الأبرياء، ما يلقي بظلال الشك على نوايا روسيا، أو قدرتها على المساعدة في وضع نهاية للوحشية المستمرة لنظام الأسد ضد شعبه".

من جانبها، ذكرت وزارة الخارجية التركية في بيان لها: "ندين بشدة هذه الهجمات، فهي بمثابة جرائم حرب تتنافى مع الضمير الإنساني، كما تتنافى مع القانون الدولي، وبارتكاب روسيا لهذه الجرائم تزيد من عمق الحرب في سوريا، وتزيد حدة التصعيد في المنطقة".

وأوضح البيان: أن "العواقب ستكون وخيمة في حال عدم إنهاء روسيا عملياتها وهجماتها التي تبعد سوريا عن السلام والاستقرار".

- المدارس المستهدفة في الغارات الروسية:

بلغ عدد المدارس التي قصفتها المقاتلات الروسية منذ بدء عملياتها الجوية في سوريا، قبل نحو 4 أشهر، 27 مدرسة 16 منها في حلب، و6 في إدلب و3 في دمشق، وواحدة في كل من الرقة ودير الزور، وفقاً لإحصاءات الحكومة السورية المؤقتة، وكان آخر المدارس المستهدفة، مدرستين في مدينة إعزاز تابعتين لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ما أدى الى مقتل 6 أطفال.

وكان الناطق باسم الأمانة العامة للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، قال في 11 يناير/كانون الثاني الماضي: إن "استهداف المدارس والمؤسسات الصحية في الآونة الأخيرة، بات أمراً يبعث على القلق"، مشدداً على أن الاعتداءات تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي.

وأعاد استهداف الغارات الروسية للمدنيين في سوريا، الأذهان إلى سياسة "تهجير المدنيين"، التي طبقتها روسيا سابقاً في الشيشان؛ حيث هجّرت المدنيين عبر إرهابهم من خلال استهداف مناطقهم لفشلها في القضاء على المقاتلين الشيشان براً.

وتسعى روسيا التي تنتهج سياسة تحويل كامل سوريا إلى ساحة حرب، إلى وقف الدعم الذي توفره الحاضنة المدنية لقوات المعارضة من خلال الدعم الجوي الذي تقدمه لقوات الأسد التي تتحرك براً، حيث تهدف من وراء ذلك إلى تشكيل ضغط جسدي ونفسي على السكان المحليين من أجل وقف دعمهم للمقاتلين.

ووفقاً للشبكة السورية لحقوق الإنسان، فقد تعرضت 163 منشأة على غرار المدارس والمستشفيات والمساجد للقصف من قبل المقاتلات الروسية في الفترة الممتدة من 30 سبتمبر/أيلول 2015 وحتى اليوم، إضافة إلى مقتل ألف و815 مدنياً في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

مكة المكرمة