روسيا تشكك في إمكانية عقد اجتماع سوريا المرتقب بنيويورك

فيتالي تشوركين السفير الروسي الدائم في الأمم المتحدة

فيتالي تشوركين السفير الروسي الدائم في الأمم المتحدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-12-2015 الساعة 12:07
موسكو - الخليج أونلاين


شكك فيتالي تشوركين، سفير روسيا لدى الأمم المتحدة، في خطط الولايات المتحدة لعقد اجتماع ثالث للقوى العالمية بشأن سوريا الأسبوع القادم.

وقال تشوركين للصحفيين، الثلاثاء، إن عملية محاولة وضع نهاية للحرب الأهلية المستمرة منذ أربعة أعوام ستقل قيمتها إذا لم يتم الوفاء بمتطلبات محددة أولاً.

وفي أعقاب اجتماعين في فيينا، قال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، يوم الثلاثاء، إن الهدف الرئيسي هو عقد جولة ثالثة من المحادثات في نيويورك في 18 ديسمبر/ كانون الأول على الرغم من أن هذا قد يتوقف على نتيجة الجهود المبذولة لتوحيد جماعات المعارضة السورية.

وبيّن تشوركين أنه "قبل عقد اجتماع ثالث يجب الاتفاق على قائمة من "المنظمات الإرهابية" في سوريا، إلى جانب قائمة من جماعات المعارضة التي تشارك في المحادثات مع الحكومة السورية".

وأضاف: "نحن لا نعتقد أن الموقف جاهز الآن، أنا لا أستبعده... لكن لم نر هذه المتطلبات التي أوضحت أنه يجب الوفاء بها، ونحن غير متأكدين متى سيتم الوفاء بها"، كما نقلت رويترز.

وقال: "في رأينا لكي يتم عقد اجتماع تلو الآخر بدون تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقاً في إطار صيغة فيينا، فإن هذا قد يخفض من قيمة تلك الصيغة.. نحن نعتقد أننا نحتاج الآن إلى التركيز على الجوهر بدلاً من عقد اجتماع آخر".

واتفقت روسيا والولايات المتحدة ودول أوروبية وشرق أوسطية في فيينا، الشهر الماضي، على إطار زمني مدته عامان يؤدي إلى انتخابات سورية، لكن هذا الاتفاق ترك أسئلة عديدة بدون حل، وأبرزها مصير رئيس النظام السوري بشار الأسد.

ولتحقيق ذلك الإطار الزمني تستضيف السعودية مؤتمراً، هذا الأسبوع، في محاولة لتوحيد الجماعات المعارضة التي تحاول صوغ منهج عمل مشترك لتكون قادرة على التفاوض مع نظام الأسد.

وقال تشوركين إن روسيا تعتقد أن وسيط الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، يجب أن يكون له الدور القيادي في تجميع المعارضة السورية.

وأضاف أن روسيا تعمل مع الولايات المتحدة على صوغ "قرار كبير بشأن مكافحة الإرهاب"، وأن الهدف هو جعل الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن الدولي تصادق على النص في 17 ديسمبر/ كانون الأول أثناء اجتماع وزراء مالية دول المجلس، والذي سيرأسه وزير الخزانة الأمريكي جاك لو.

مكة المكرمة