روسيا تطيح بمستشار ترامب للأمن القومي

مايكل فلين- مستشار الأمن القومي المستقيل

مايكل فلين- مستشار الأمن القومي المستقيل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-02-2017 الساعة 08:20
واشنطن- الخليج أونلاين


أفادت وسائل إعلام أمريكية باستقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي، مايكل فلين، من منصبه على خلفية فضيحة اتصالاته مع روسيا، في حين عُيّن الجنرال كيث كلوغ خلفاً له بصورة مؤقتة حتى يتم اختيار بديل.

وتأتي استقالة فلين بعد أقل من شهر من تعيينه في منصبه؛ ليصبح الرجل أقصر من شغل هذا المنصب من حيث المدة في تاريخ الولايات المتحدة.

وقالت شبكة "سي إن إن"، نقلاً عن مصدرين مطلعين لم تكشف عن هويتهما، إن فلين استقال من منصبه على خلفية فضيحة اتصالاته مع مسؤولين من روسيا قبل تنصيب الرئيس دونالد ترامب.

ولفتت الشبكة الإخبارية الأمريكية إلى أن استقالة فلين تأتي بعد تقارير عن قيام وزارة العدل بتحذير إدارة ترامب، الشهر الماضي، من أن فلين ضلل مسؤولي الإدارة بخصوص اتصالاته مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، سيرجي كيسلياك، وكان عرضة للابتزاز من جانب الروس.

اقرأ أيضاً :

قوة أمريكا في شرق أوروبا.. بين ثوابت أوباما ومتغيرات ترامب

وأشارت هذه التقارير إلى أن اتصالات فلين مع الروس تناولت العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على روسيا، موضحة أن اتصالاته هذه تمثل انتهاكاً لقانون أمريكي يحظر على المواطنين العاديين التفاوض مع حكومات أجنبية.

في السياق ذاته، ذكرت شبكة "بلومبرغ" الأمريكية، نقلاً عن مصدر مطلع لم تكشف عن هويته، أن ترامب عيّن الجنرال المتقاعد كيث كيلوغ، الذي كان كبير الموظفين في مجلس الأمن القومي، قائماً بأعمال مستشار الأمن القومي لحين اختيار بديل لفلين.

مكة المكرمة