روسيا تعلن تصفية أمير "داعش" في القوقاز و4 آخرين

الجماعات المسلحة في القوقاز بايعت تنظيم الدولة

الجماعات المسلحة في القوقاز بايعت تنظيم الدولة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 04-12-2016 الساعة 12:52
موسكو - الخليج أونلاين


قالت قوات الأمن الفيدرالية الروسية، الأحد، إنها قتلت أمير تنظيم الدولة في شمال القوقاز، وأربعة عناصر آخرين، خلال عملية في جمهورية داغستان.

وأوضح جهاز الأمن الفيدرالي، في بيان، أن العناصر الذين تمت تصفيتهم هم: "زعيم فرع التنظيم لمنطقة القوقاز، رستم أسيلديروف، وأربعة من عناصره المقربين".

وأضاف البيان أن عملية مشتركة مع وزارة الداخلية سمحت بمحاصرة أسيلديروف مع مقاتليه داخل منزل في مدينة محج قلعة، وأنه تم العثور على أسلحة آلية، وكمّيّة كبيرة من الذخيرة والمتفجرات.

ووفقاً لوكالة فرانس برس، فقد أكد جهاز الأمن الروسي أن أياً من قوات الأمن أو المدنيين لم يصب بأذى خلال العملية.

وكان أسيلديروف (35 عاماً) متورطاً في تفجيرات في مدينة فولغوغراد بجنوب روسيا، أدت إلى مقتل 34 شخصاً في 2013. وكان يقاتل في صفوف مجموعة قوقازية متمرّدة أخرى في ذلك الوقت، بحسب البيان.

كما تحدّث الجهاز أيضاً عن علاقة أسيلديروف بتفجير سيارتين مفخختين في داغستان في 2012، أسفرتا عن مقتل 14 شخصاً، وجرح 120 آخرين على الأقل.

وقال الجهاز إن أسيلديروف أعدّ هجوماً لاستهداف الساحة الحمراء في موسكو، ليلة رأس السنة الميلادية 2010، بالاشتراك مع انتحاريتين، قبل أن يتم إحباطه.

وبايع أسيلديروف زعيم تنظيم الدولة، أبو بكر البغدادي، في ديسمبر/ كانون الأول 2014، وكان أحد أهم الناشطين الذين يقومون بخطوة من هذا النوع في القوقاز.

وفي يونيو/ حزيران 2015، عيّن أسيلديروف (المعروف أيضاً باسم الشيخ أبو محمد القادري) قائداً لـ "إمارة" جديدة أعلنت في القوقاز. ومنذ ذلك الحين أعلن التنظيم مسؤوليته عن عدد من الهجمات على الشرطة في داغستان.

وفي 2015، فرضت وزارة الخارجية الأمريكية عقوبات على أسيلديروف بصفته "مقاتلاً إرهابياً أجنبياً"، بعد إعلان التنظيم تعيينه زعيماً لمنطقة شمال القوقاز.

وعرضت روسيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مكافأة قدرها خمسة ملايين روبل (78 ألف دولار) لمن يدلي بمعلومات عن مكان وجوده.

وبايعت معظم الجماعات المسلحة في القوقاز تنظيم الدولة، ووعدت بالانتقام من روسيا بعد تدخّلها العسكري في سوريا في سبتمبر/ أيلول 2015.

وتشكّل منطقة شمال القوقاز الروسية مصدراً كبيراً للعناصر الأجنبية التي تقاتل في سوريا والعراق.

ويقول جهاز الأمن الفيدرالي إن نحو 2900 مواطن روسي، يتحدّر معظمهم من شمال القوقاز، التحقوا بجماعات مسلحة في سوريا والعراق.

مكة المكرمة