روسيا تكشف عن تنسيق بينها وبين طالبان ضد تنظيم "الدولة"

قالت إنه كان لدينا قنوات اتصال مع طالبان لتبادل المعلومات

قالت إنه كان لدينا قنوات اتصال مع طالبان لتبادل المعلومات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 24-12-2015 الساعة 08:59
موسكو - الخليج أونلاين


أعلن مسؤول روسي بارز، الأربعاء، أن روسيا تتبادل المعلومات مع حركة طالبان الأفغانية، وترى مصالح مشتركة مع الحركة المسلحة فيما يتعلق بمواجهة انتشار تنظيم "الدولة".

وصرح زامير كابولوف، رئيس قسم الشؤون الأفغانية في وزارة الخارجية الروسية ممثل الكرملين الخاص في البلد المضطرب، أن "مصالح طالبان تتقاطع بشكل موضوعي مع مصالحنا"، بحسب ما نقلت عنه وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء.

وأضاف: "لقد قلت في السابق إن لدينا قنوات اتصال مع طالبان لتبادل المعلومات"، موضحاً أن "حركتي طالبان أفغانستان وطالبان باكستان، قالتا إنهما لا تعترفان بزعيم تنظيم الدولة أبي بكر البغدادي خليفةً للمسلمين، كما أنهما لا تعترفان بداعش"، وأكد أن "ذلك مهم للغاية".

يذكر أن موسكو أجرت مفاوضات مع زعيم طالبان الملا عمر، في منتصف التسعينات، عندما سيطرت الحركة على طائرة نقل روسية واحتجزت سبعة رهائن روس لمدة عام في مطار قندهار.

من جهتها، أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، صحة تصريحات كابولوف، وقالت إن الأمر يتعلق بـ"محاربة تنظيم الدولة". وتعتبر روسيا حركة طالبان وتنظيم "الدولة" منظمتين إرهابيتين محظورتين في البلاد.

ويقول المسؤولون الروس، إن طالبان تشكل تهديداً نظراً لأن المناطق التي تسيطر عليها في أفغانستان تقع على حدود طاجكستان، الجمهورية السوفييتية السابقة الفقيرة التي تعد حليفاً لروسيا في آسيا الوسطى.

وكانت موسكو قد عززت وجودها العسكري في طاجكستان، وعززت في أكتوبر/تشرين الأول قاعدتها القريبة من دوشنبي بمروحيات.

والتقى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، الأربعاء، بنظيره الطاجكستاني شيرالي ميرزو، وقال إن وجود تنظيم "الدولة" في أفغانستان يعتبر تهديداً آخر.

وقال شويغو: "توجد أسباب تجعلنا نقول إن جماعات داعش ظهرت هناك، وأمامنا تحديات إضافية تضاف إلى كل شيء آخر هناك".

مكة المكرمة