روسيا: عملية التسلل الإسرائيلية إلى غزة "مستفزة"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxnWa5

جنود الاحتلال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 13-11-2018 الساعة 08:50
موسكو - الخليج أونلاين

حمّلت روسيا، "إسرائيل" مسؤولية التصعيد الأخير في قطاع غزة، إثر عمليتها العسكرية بالقطاع، يوم الأحد، معربة عن قلقها العميق.

واستشهد 7 فلسطينيين على الأقل، وقُتل ضابط إسرائيلي وأصيب آخر بجروح، في اشتباك مسلحٍ يوم الأحد (11 نوفمبر)، بين الفلسطينيين والإسرائيليين عقب اقتحام قوات إسرائيلية خاصةٍ قطاع غزة.

وأعقب ذلك إطلاق 17 صاروخاً على "إسرائيل"، في حين تعرض قرابة 40 هدفاً بالقطاع لضربات جوية إسرائيلية.

ووصفت الخارجية الروسية، في بيان لها، أمس الاثنين، العملية العسكرية الإسرائيلية (التسلل في غزة) بـ"المستفزة"، وأعربت عن "القلق العميق" إزاء تصعيد التوتر بين القطاع و"إسرائيل"، ودعت الطرفين إلى العودة فوراً عن إطلاق النار.

وقالت الخارجية الروسية: "ندعو الفلسطينيين والإسرائيليين للعودة فوراً إلى وقف دائم لإطلاق النار، وإبداء ضبط النفس، واتخاذ تدابير لتجنب مواجهة ذات عواقب لا يمكن التنبؤ بها"، حسب وسائل إعلام روسية.

وأوضحت أن "الجيش الإسرائيلي يحشد قوات إضافية على الحدود مع القطاع"، محذرة من خطورة الوضع، لأنه قد يؤدي إلى مواجهة عسكرية واسعة النطاق، ويدفع إلى انهيار الوضع الإنساني في غزة. وأضافت: إن "موسكو تنظر بقلق عميق إلى هذا التصعيد الخطير".

ودعت إلى المصالحة بين حركتي "فتح"، و "حماس"، واستئناف عملية السلام مع "إسرائيل" بمبدأ حل الدولتين على أساس حدود 4 يونيو 1967.

وتشن طائرات إسرائيلية، منذ عدة ساعات، غارات استهدفت عشرات الأهداف في أنحاء متفرقة بقطاع غزة، ما أسفر عن استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة 9 آخرين.

وردّت "الغرفة المشتركة" (الأذرع العسكرية للفصائل الفلسطينية) باستهداف حافلة تقلُّ عدداً من الجنود الإسرائيليين، بالقرب من السياج الحدودي لشمالي القطاع، أدى إلى إصابة جندي بجروح خطيرة.

في حين أعلنت الفصائل الفلسطينية أن الحافلة قُتل وأصيب من كان بداخلها، ولم يُعرف حتى الآن الحصيلة الحقيقية.

مكة المكرمة