روسيا: واشنطن وحلفاؤها يعدون لضربة جديدة على سوريا

الرابط المختصرhttp://cli.re/LrJwz3
مدمرة أمريكية

مدمرة أمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 25-08-2018 الساعة 09:15
موسكو - الخليج أونلاين

قالت وزارة الدفاع الروسية، السبت، إن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها يعدّون العدة لتوجيه ضربة عسكرية جديدة ضد أهداف في سوريا، مشيرة إلى وصول المدمرة الأمريكية "يو إس إس سوليفان" إلى الخليج العربي محمّلة بـ56 صاروخاً من طراز كروز.

وذكر المتحدث باسم الوزارة الجنرال إيغور كوناشينكوف، أن واشنطن وحلفاءها يعدّون لضربة جديدة على سوريا بذريعة استخدام دمشق السلاح الكيماوي ضد المدنيين.

وأشار كوناشينكوف في الوقت ذاته إلى أن من سمَّاهم "إرهابيي هيئة تحرير الشام" يعدّون لـ "عمل استفزازي" لاتهام دمشق باستخدام أسلحة كيماوية ضد السكان المدنيين في محافظة إدلب، على حد تعبيره.

وزعم أن مسلحي "هيئة تحرير الشام" أوصلوا 8 حاويات من الكلور إلى مدينة جسر الشغور لتنفيذ هجوم استفزازي باستخدام السلاح الكيماوي في محافظة إدلب، حسب ادعائه. كما أشار إلى أن "مجموعة خاصة من المسلحين المدربين من قِبل الشركة العسكرية البريطانية الخاصة "أوليفا"، تخطط لتمثيل عملية إنقاذ لضحايا هجمات كيماوية تقوم بتجهيزها في إدلب.

كما شدد كوناشينكوف على أن تنفيذ هذه الخطة يجري بمشاركة المخابرات البريطانية. وأوضح: "يجب أن يصبح تنفيذ هذا الاستفزاز، الذي تشارك فيه بنشاطٍ المخابرات البريطانية، حجة جديدة لقيام الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بضربة جوية وصاروخية ضد دوائر الدولة والمنشآت الاقتصادية السورية".

واعتبرت وزارة الدفاع الروسية تصرفات الدول الغربية في سوريا "تهدف إلى تفاقم الوضع في المنطقة وعرقلة عملية السلام".

 

وكانت واشنطن ولندن وباريس أطلقت، الأسبوع الماضي، تحذيرات لنظام بشار الأسد، بأنها ستردُّ "بشكل مناسب" على أي استخدام آخر للأسلحة الكيماوية.

وأكدت الدول الثلاث، في بيان وزعته بعثاتها الدائمة لدى الأمم المتحدة على الصحفيين في نيويورك، أن "موقفها من استخدام نظام بشار الأسد الأسلحة الكيماوية لم يتغير".

وجاء الإنذار بمناسبة الذكرى الخامسة للهجوم الكيماوي الذي شنه نظام الأسد على الغوطة الشرقية بريف دمشق، في 21 أغسطس 2013.

وأسفر الهجوم عن مقتل أكثر من 1400 شخص وإصابة أكثر من 10 آلاف آخرين، معظمهم من النساء والأطفال بسبب استنشاقهم غازات سامة.

مكة المكرمة