سجن 47 مصرياً لـ15 عاماً في أحداث "فض رابعة"

هيئة الدفاع عن المتهمين تقول إنها ستطعن على الأحكام

هيئة الدفاع عن المتهمين تقول إنها ستطعن على الأحكام

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 05-11-2016 الساعة 18:43
القاهرة - الخليج أونلاين


قضت محكمة مصرية، السبت، بمعاقبة 47 متهماً بالسجن من 7 إلى 15 عاماً، لإدانتهم بالتحريض والقتل، على خلفية أحداث شغب وقعت عقب فض اعتصامي "رابعة العدوية" و"النهضة" عام 2013، وفق مصدرين قضائي وقانوني.

ونقلت "الأناضول" عن مصدر قضائي، مفضلاً عدم ذكر اسمه لكونه غير مخول له التصريح لوسائل الإعلام، قوله: "قضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة القاضي محمد فهمي، اليوم (السبت) في القضية المعروفة إعلامياً بـ(اقتحام قسم التبين بمحافظة حلوان جنوبي القاهرة)، بمعاقبة 21 متهماً (منهم 10 غيابياً) بالسجن 15 عاماً، و15 متهماً 10 سنوات، و11 متهماً 7 سنوات".

وأوضح المصدر أن "الحكم بحق 47 متهماً (37 حضوري، و10 غيابي) قرر تغريم جميع المتهمين متضامنين مبلغ 10 ملايين و100 ألف وواحد جنيه (نحو673 ألف دولار)، قيمة ما أتلفوه ووضعهم تحت المراقبة الشرطية 5 سنوات".

وتعود الواقعة إلى "تجمع المتهمين أمام قسم شرطة التبين وإطلاقهم النيران على القوات المكلفة بالتأمين؛ ما أسفر عن مقتل شرطى وإصابة العديد من قوات الشرطة، وتهريب السجناء واحتراق القسم، وذلك في أعقاب فض اعتصامي رابعة والنهضة"، وفق اتهامات النيابة العامة التي تنفيها هيئة الدفاع عن المتهمين.

اقرأ أيضاً :

دراسة: فتاوى الخميني أسست للإعدامات في إيران

من جانبه قال المحامي علاء علم الدين، عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، إنه سيتم الطعن على أحكام اليوم.

وأوضح أنه تم القبض على المتهمين حضورياً في أوقات متفرقة، بدءاً من منتصف أغسطس/ آب إلى ديسمبر/كانون الأول 2013، لافتاً إلى أنه كانت أولى جلسات هذه القضية في 15 ديسمبر/كانون الأول 2014.

وتعتبر هذه الأحكام أولية قابلة للطعن عليها أمام محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون) خلال 60 يوماً من صدور الحكم، أما الهاربون في حالة القبض عليهم أو تسليم أنفسهم فسيتم إعادة محاكمتهم من جديد، وفق القانون المصري.

ووفق تقارير محلية، وقعت أعمال شغب وعنف في عدد من محافظات مصر، عقب فض قوات من الجيش والشرطة بالقوة، في 14 أغسطس/آب 2013، اعتصامين لأنصار "مرسي" في ميداني "رابعة العدوية" (شرقي القاهرة) و"النهضة" (غرب)، أسفر عن سقوط 632 قتيلاً منهم 8 من رجال الشرطة، بحسب "المجلس القومي لحقوق الإنسان" في مصر (حكومي)، في الوقت الذي قالت منظمات حقوقية محلية ودولية (غير رسمية) إن أعداد الضحايا تجاوزت 1000 قتيل.

مكة المكرمة