سليماني ومليشيات "فاطميون" تصل الحدود العراقية السورية

سليماني برفقة عناصر مليشيات "فاطميون"

سليماني برفقة عناصر مليشيات "فاطميون"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 12-06-2017 الساعة 22:23
بغداد - الخليج أونلاين


وصلت مليشيات لواء "فاطميون" الشيعية التابعة للحرس الثوري الإيراني، إلى الحدود العراقية السورية برفقة قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني، بعد انسحاب تنظيم "داعش" من تلك المناطق.

ولواء "فاطميون" مليشيات تتألف من اللاجئين الأفغان في إيران منضوية تحت الحرس الثوري الإيراني، وتستخدمها طهران في الجبهات المتقدمة في قتال معارضي النظام السوري منذ عام 2013، وتتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية والمساهمة بإشعال الحرب بسوريا.

وأفادت وكالة "تسنيم" الإيرانية للأنباء، الاثنين، أن مليشيات لواء "فاطميون" الأفغانية بدأت تحركها باتجاه الحدود العراقية السورية لمواصلة عملياتها التي بدأها الشهر الماضي للتصدي للمقاومة السورية.

1

وقالت الوكالة، إن "فاطميون" وجيش النظام السوري تمكنت منذ يومين من الوصول إلى الحدود العراقية السورية في تجاوز سافر للتحذيرات الأمريكية بعدم تجاوز هذه المنطقة.

وترتبط سوريا بالعراق عبر أكثر من 600 كيلومتراً كحدود مشتركة، كان يسيطر تنظيم الدولة، قبل بدء عمليات تحرير الموصل شمال العراق، على أكثر من 400 كيلومتر منها والتي تعتبر برمتها منطقة صحراوية.

وتُتهم إيران بتأجيج الحرب في سوريا وزعزعة الاستقرار في المنطقة، من خلال اتباعها سياسات مذهبية.

وأسفر دعم إيران للنظام السوري عن مقتل الآلاف من المدنيين، وتهجير ملايين الأشخاص من مناطقهم.

وقصفت طائرات تابعة للولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الماضي، مليشيات مدعومة من قبل إيران في سوريا، حيث استهدفت موكباً تابعاً لتلك المليشيات قرب "التنف" على الحدود السورية العراقية، ودمرت خلال القصف العديد من المركبات.

وكان البنتاغون أعلن، أواخر الشهر الماضي، أن وجود المليشيات المدعومة من قبل إيران والمساندة للنظام السوري قرب منطقة "التنف" يشكل تهديداً لقوات التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش".

مكة المكرمة