سوريا.. تفجير آخر جسر يربط دير الزور بريفها

تدمير آخر جسور مدينة دير الزور فوق الفرات

تدمير آخر جسور مدينة دير الزور فوق الفرات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 15-09-2014 الساعة 21:08
دمشق - الخليج أونلاين


فُجر جسر "السياسية" آخر الجسور التي بين ريف ومدينة دير الزور، شرقي سوريا، التي يسيطر على معظمها تنظيم "الدولة الإسلامية"، فيما يخضع جزء منها لقوات النظام، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية.

ويستخدم الجسر، الذي تم تفجيره اليوم الاثنين (09/15)، لاستخدام المؤن والإغاثة لسكان المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة"، فيما رجح ناشطون سوريون أن يكون النظام وراء عملية التفجير.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن انفجاراً أدى صباح اليوم إلى انهيار جزء من الجسر الاستراتيجي الذي يعد المنفذ الوحيد المتبقي الذي يصل بين مناطق سيطرة "الدولة الإسلامية" في مدينة دير الزور، والجهة الشرقية من نهر الفرات، أو ما يعرف باسم منطقة الجزيرة.

وأشار المرصد إلى أن "كل المؤشرات تدل على أن النظام هو المسؤول عن عملية التفجير"، لافتاً إلى أن "الدولة الإسلامية" باتت "محاصرة من البر، ولن يعود بالإمكان إدخال الإمدادات العسكرية والمساعدات الغذائية والإنسانية إلى المدينة إلا عن طريق الزوارق عبر نهر الفرات، بسبب سيطرة قوات النظام على معابر عياش من الجهة الغربية والبانوراما من الجهة الجنوبية وهرابش من الجهة الشرقية".

وتم تفجير الجسور الثلاثة الأخرى في مراحل سابقة من النزاع على أيدي قوات النظام أو على أيدي مقاتلي المعارضة.

مكة المكرمة