سيل جارف من 5 ملايين تغريدة تؤيد #عاصفة_الحزم

نالت تغريدة للشيخ محمد العريفي نحو 7500 إعادة تغريد

نالت تغريدة للشيخ محمد العريفي نحو 7500 إعادة تغريد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-03-2015 الساعة 17:53
الرياض - الخليج أونلاين


ما إن أُعلِن عن الحملة العسكرية العربية التي تقودها المملكة العربية السعودية، ضد أهداف مليشيات الحوثيين في اليمن، حتى بدأ سيل جارف من التغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، بالأخص منها تويتر.

وبمعدل لم يقل عن 80 ألف تغريدة في الساعة الواحدة، (وصل أحياناً إلى أكثر من 200 ألف تغريدة في الساعة)، بلغ عدد التغريدات على وسم الحملة #عاصفة_الحزم، أكثر من 4 ملايين تغريدة خلال يوم واحد، و4.7 مليون تغريدة حتى عصر اليوم ساعة كتابة هذه المادة، وفق موقع "توبسي" (topsy.com) لتحليل التغريدات.

وبلغ عدد المغردين الذي شاركوا بتغريدات أصيلة في الوسم 4.374 مغرداً، أضافوا 72.785 تغريدة أصيلة، بلغ الوصول (reach) إليها 63.791.835، وبلغ التفاعل معها ومشاهدتها (impressions) في كل مكان 627.569.407 مرة، وفق موقع "keyhole.co" لتحليل التغريدات.

وجاءت السعودية في المرتبة الأولى بعدد التغريدات، إذ حققت نسبة 70 بالمئة من إجمالي عددها الكلي، في حين لم يتجاوز عدد المشاركين من اليمن أو إيران 1 بالمئة.

** أهم التغريدات والمغردين

ومن بين كل هذا العدد الضخم من المغردين والتغريدات، التي شاركت فيها كبريات وسائل الإعلام العربية والدولية الناطقة بالعربية، برز عدد من المغردين "الأشخاص"، على رأسهم الداعية السعودي سلمان العودة، والداعية محمد العريفي، والأمير الوليد بن طلال، والأمير عبد الرحمن بن مساعد، بتغريداتهم التي لاقت صدى واسعاً على تويتر، فيما شارك نشطاء ومغردون عاديون ما يعكس حالة من "وحدة الحال"، في المجتمع السعودي خاصة، والعربي عامة، تؤيد العملية العربية التي تقودها السعودية لإعادة الشرعية والاستقرار إلى اليمن.

وقد حظيت تغريدة للشيخ محمد العريفي بأكثر عدد من إعادة التغريد والتفضيل (الريتويت)، إذ نالت نحو 7500 إعادة تغريد، و3300 تفضيل، قال فيها الداعية السعودي مضمناً إياها بعض الصور لانتهاكات الحوثيين باليمن:

"الحوثيون أفسدوا، قتلوا الناس، دمروا المساجد، خرّبوا دور القرآن، أهانوا المصاحف، سرقوا، نهبوا، فكان لا بد من #عاصفة_الحزم".

وكانت تغريدة الأمير عبد الرحمن بن مساعد، الرئيس السابق لنادي الهلال السعودي، حظيت بـ7300 إعادة تغريد، و1200 تفضيل.

وقال مساعد في تلك التغريدة:

"كلنا متوحدين .. نفدي الدين والأوطان.. ما بيننا مترددين.. ولا خايف ولا قلقان.. نقتدي بمحمدين.. ابن نايف وابن سلمان!"

وقال الأمير الوليد بن طلال في تغريدة حظيت بـ5400 إعادة تغريد، و1500 تفضيل:

"قبل أن تُفكِّر في أذية النخلة، حدِّق جيداً بالسيفين".

فيما حققت تغريدة للمذيع الرياضي الإماراتي محمد نجيب، أكثر من 4500 تغريدة، و120 تفضيلاً، قال فيها:

"هل وصلت الرسالة إلى طهران؟ هل استوعب "المجوس" أنهم بحاجة للتعايش مع دول الجوار وأن أمننا خط أحمر لا يمكنهم المساس به؟ وأن صبرنا قوة؟".

بدوره، غرد الشيخ راشد بن هادي المسردي تغريدة حظيت بأكثر من 3000 إعادة تغريد، و300 تفضيل، قال فيها:

"نام السعوديون آمنون وصحوا على وطن يقاتل ليحميهم لأجل أن يناموا غداً آمنين".

أما الشيخ سلمان العودة، فقال في تغريدة له حظيت بأكثر من 2400 إعادة تغريد، و670 تفضيلاً:

"مكة والمدينة بلاد النبوة والإيمان ولا يريدها أحد بسوء إلا أذابه الله كما يذوب الملح في الماء".

وتفاعل المغردون مع تغريدة نشرتها الناشطة السعودية لجين الهذلول، التي أفرجت عنها السلطات السعودية بعد اعتقال دام لنحو شهرين على خلفية قيادة سيارة، تتضمن إرشادات أمنية بثتها وزارة الداخلية السعودية، حظيت التغريدة بأكثر من 1000 إعادة تغريد، و100 تفضيل.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، قد وجه ببدء عملية "عاصفة الحزم" في اليمن، الخميس، عند الساعة الـ12 ليلاً بتوقيت الرياض، ضد الحوثيين الذين قاموا بانقلاب عسكري في الحادي والعشرين من سبتمبر/أيلول الماضي، سيطروا بموجبه على العاصمة اليمنية صنعاء.

وأعلنت عملية "عاصفة الحزم" أن أجواء اليمن منطقة محظورة، ويشارك في العملية 10 دول؛ من بينها دول الخليج، باستثناء عُمان.

ورحبت السعودية بمشاركة المجتمع الدولي في العملية، "التي بدأت بتحقيق أهدافها بعد دقائق من انطلاقها"، في حين رحبت مصر والأردن والمغرب وباكستان والسودان بالمشاركة فيها.

مكة المكرمة