سيناء "خارج التغطية".. ما الذي يحدث في شبه الجزيرة المصرية؟

الجيش أخلى قرى كاملة من سكانها

الجيش أخلى قرى كاملة من سكانها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-03-2017 الساعة 14:00
سيناء - الخليج أونلاين (خاص)


يحاول الجيش المصري جاهداً التغطية على الأحداث الميدانية المتفاقمة والخطيرة الدائرة في شبه جزيرة سيناء منذ شهور، وإبعاد مناطق الاشتباك والاعتداء والتهجير والقصف العشوائي عن أعين وسائل الإعلام، التي فشلت حتى هذه اللحظة في الوقوف على "حقيقة" ما يجري بسيناء.

فوسائل الإعلام تعتمد في نقلها للأحداث على ما يصدره الجيش المصري من بيانات رسمية، وأقوال بعض شهود العيان في المناطق العسكرية المغلقة، غير أن الكثير مما يجري في سيناء لا يزال غائباً عن الجميع.

ومنذ ثورة يناير/كانون الثاني 2011، يواجه الجيش والشرطة في سيناء هجمات من عدة تنظيمات مسلحة تنتشر بالمنطقة، على رأسها "ولاية سيناء" الموالية لتنظيم الدولة، وقد ارتفعت وتيرة هذه العمليات خلال السنوات الثلاث الماضية، وراح ضحيتها مئات الجنود والضباط بين قتيل وجريح.

وقبل نحو عامين، بدأ الجيش المصري، بالتعاون مع الشرطة، عملية عسكرية هي الكبرى منذ حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973؛ للقضاء على من يصفهم بـ "التكفيريين"، وقد أدت العملية لمقتل المئات، وتهجير آلاف من منازلهم، فضلاً عن تدمير قرى كاملة، وإخلاء مدينة رفح من سكانها.

"الخليج أونلاين" تحدث مع عدد من شهود العيان ورؤساء القبائل البدوية في سيناء؛ لكشف ما يجري من أحداث ميدانية أدّت إلى تدمير مناطق بأكملها، وتهجير سكانها بدعوى "محاربة الإرهاب"، غير أنهم اشترطوا نشر رواياتهم بأسماء مستعارة خوفاً من الملاحقة.

- منطقة منكوبة

أبو محمد الناصري، أحد رؤساء قبائل العريش الصغيرة (شمال شرق مصر)، وصف ما يقوم به الجيش في قبيلته غربي العريش بأنه "مجزرة خطيرة ترتكب بحق كل فرد بحجة البحث عن الإرهاب ومحاربته".

وفي حديثه لـ "الخليج أونلاين"، أضاف الناصري: "رغم أن وفداً من كبار شخصيات القبيلة أبلغ الجيش قبل بدء عمليته العسكرية الكبيرة أن القبيلة لا تؤوي إرهابيين، وأنها نظيفة من أي شبهات إرهابية، فإن الجيش يواصل قصفه وملاحقته للمواطنين".

وخلال الأسابيع الأخيرة قُتل عدد من أفراد القبيلة جراء العملية العسكرية، في حين لا يزال العشرات من أفراد القبيلة معتقلين داخل سجون الجيش في سيناء، وفق الناصري.

الحملة الأمنية الكبيرة والعنيفة، يقول الناصري، تسببت بترحيل ونزوح عدد كبير من العائلات البدوية في سيناء، بعد تدمير بيوتهم، حتى إن بعض القرى أصبحت مجرد صحراء بعد أن كانت تعج بالحياة والحركة.

وفي فبراير/شباط الماضي، أعلن تجمع لعدد من قبائل العريش بمحافظة شمال سيناء، بدء عصيان مدني بالمدينة؛ رداً على انتهاكات الشرطة وتضييقها عليهم، في خطوة تصعيدية هي الأولى من نوعها، بحسب البيان الصادر عن اللجنة الشعبية المنبثقة عن مؤتمر العريش، الذي عقد بديوان آل أيوب قبل أشهر.

وقال خالد عرفات، عضو اللجنة المنبثقة عن مؤتمر العريش: إن "العصيان المدني سيبدأ تدريجياً بعدم دفع فواتير المياه والكهرباء، وإذا لم تتم الاستجابة لمطالبنا فقد نصعّد الإضراب بطرق مختلفة؛ بينها إغلاق كافة المحلات بالمدينة، أو عدم سير السيارات بالشوارع، وغيرها من الأشكال الأخرى لم نتطرق إليها بعد".

وفي تصريحات صحفية، تابع عرفات: "العصيان المدني نتيجة طبيعة للأوضاع التي تشهدها المدينة، ولا أعتقد أن الأهالي لن يشاركوا فيه؛ لأنهم لا يقبلون باستمرار هذا الوضع"، مشيراً إلى أن العصيان المدني أحد الطرق السلمية للتعبير عن مطالبهم.

اقرأ أيضاً

مخابرات مصر تتدخل لتحسين صورة السيسي لدى الغرب

- تهجير وغضب

ممارسات الجيش المصري ضد العائلات في سيناء لم تقتصر على قبيلة "الناصري"، فقد شهدت العديد من المناطق قصفاً جوياً، وقطعاً للطرق والكهرباء، وتعطيلاً لشبكات الاتصالات، إضافة لترحيل مئات العائلات المسيحية والمسلمة من مناطق الاشتباك في العريش باتجاه محافظة الإسماعيلية شمالي البلاد.

أبو ياسر الشاعر، يسكن في مدينة العريش المصرية، أكد لـ "الخليج أونلاين"، أن منطقة العريش بأكملها أصبحت "مغلقة ومحاصرة ومنعزلة" عن باقي سيناء؛ بسبب العملية العسكرية التي يقوم بها الجيش المصري منذ شهور طويلة.

وأضاف: "تتعرّض مناطق مختلفة في مدينة العريش لقصف دائم ومستمر، منذ ساعات الصباح وحتى المساء، من قبل الطائرات المصرية، إضافة إلى انتشار مكثّف لقوات الجيش في المدينة، واتباع سياسة قطع الاتصالات والهاتف والإنترنت عن المدينة بشكل يومي".

الحياة في مدينة العريش أصبحت صعبة وقاسية للغاية ولا تطاق، نتيجة القتل المستمر والاعتداء على المواطنين، إضافة لصعوبة الخروج من المدينة، وكأنها تحولت إلى ما يشبه السجن العسكري الكبير، بحسب الشاعر.

وحذر الشاعر من استمرار العائلات "مسلمة ومسيحية" بالنزوح عن المدينة باتجاه محافظات قريبة أكثر أمناً، مؤكداً أن "هناك مخططاً مصرياً لتهجير العائلات من العريش، حتى اللحظة تم رصد نزوح أكثر من 500 عائلة نحو الإسماعيلية".

وانتقد الشاعر تعامل الإعلام المصري مع "المجازر البشعة والخطيرة" التي تجري في سيناء، مؤكداً أن إعلام "النظام لا ينقل الحقيقة كاملةً، ويحاول تجميل ممارسات الجيش التي تجاوزت كل القوانين".

وأضاف: "لا أحد يعلم شيئاً عما يحدث هنا، وكل من يتحدث مصيره القتل أو الاعتقال والتعذيب".

وتتسرّب بين الحين والآخر معلومات عن نية النظام المصري تفريغ جزء من سيناء؛ تمهيداً لتنفيذ اتفاق يقضي بتوطين الفلسطينيين فيها، في إطار حل الدولتين، وهو ما نفته الرئاسة المصرية صراحة.

نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي في مصر عبّروا عن غضبهم مما يحدث في محافظة شمال سيناء، ومما وصفوه بـ "الغموض" الذي يحيط بالمدينة والأحداث الجارية هناك، وأطلقوا وسم "#سيناء-خارج -التغطية"، لرصد وإبراز الأحداث هناك.

وأرفق نشطاء التواصل الاجتماعي تغريداتهم بصور شخصية على خلفية موحدة باللون الأصفر، تعبيراً عن رمال سيناء، تعلوها خريطة للمنطقة، تضامناً مع أهلها. كما عبّروا عن غضبهم من تجاهل الرئيس عبد الفتاح السيسي، زيارة سيناء، وطالبوه -في تغريداتهم- بزيارتها حتى ولو بـ "الدراجة"، التي اعتاد ركوبها في زياراته الأخيرة لطلاب الكليات الحربية والشرطة.

وقالت الناشطة السياسية والحقوقية المصرية، منى سيف الإسلام، إن هناك غضباً ملحوظاً بين أهالي سيناء، إذ إنهم "يعيشون في كابوس منذ أكثر من عامين؛ بقطع الاتصالات المستمر، والتكدير والإهانات في كل كمين بمجرد رؤية محل إقامتهم في بطاقات تحقيق الشخصية".

وأضافت سيف أن هناك قصفاً عشوائياً متكرراً واعتقالات بموجب الاشتباه، وإخفاء قسرياً، علاوة على أحداث القتل والتعذيب التي يمارسها تنظيم الدولة، وهدم المنازل، وإصابة ومقتل مدنيين في قصف بالخطأ.

وأشارت إلى أن القلة القليلة من أهالي سيناء، أو مواطنين آخرين، حاولوا توثيق حقيقة ما يحدث في سيناء، مثواهم الآن إما السجن، أو هم مهددون بالمحاكمات العسكرية، ما دفع العديد منهم لتدشين وسم "سيناء خارج التغطية".

وقد بات "النزوح" مصطلحاً يجري على ألسنة ومسامع المصريين، وفي وسائل الإعلام، بالفترة الأخيرة، بعد سنوات طويلة لم يعتد المصريون فيها هذه الكلمة، ولم يعيشوا مرارة التهجير القسري الذي يعانيه بعضهم الآن.

مكة المكرمة
عاجل

ترامب: نشعر بفخر لما تم التوصل له مع كوريا الشمالية التي لم تقم مجدداً بتجارب نووية

عاجل

ترامب: الصين تحاول التدخل في الانتخابات الأمريكية لتفادي فوزي بها

عاجل

واشنطن | ترامب: نشكر تركيا على تجاوبها للتحرك وإنقاذ حياة المدنيين عبر اتفاق إدلب