شارلي إيبدو.. من تهديدات الإفلاس إلى مليون نسخة!

صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية

صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-01-2015 الساعة 17:29
كوبنهاغن - الخليج أونلاين


قال ريتشارد مالكه محامي صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية: إن "الصحيفة قد تطبع مليون نسخة الأسبوع القادم بدل 60 ألف نسخة التي تطبع حالياً".

ويشير تصريح المحامي إلى الشهرة الكبيرة التي حققتها الصحيفة على إثر الهجوم الذي استهدفها الأربعاء، وأدى إلى مقتل 12 شخصاً بينهم 4 رسامي كاريكاتير.

والصحيفة الساخرة، مهددة بالإفلاس وتعاني عجزاً وتبيع ما معدله 30 ألف نسخة، وكانت قد أطلقت في الآونة الأخيرة نداء لجمع تبرعات حتى لا تضطر للتوقف عن الصدور، إلا أن الهجوم أكسبها مزيداً من الشهرة والنهوض من جديد.

كما قال مالكه في تصريحات يوم أمس الأربعاء: إن "هناك تهديدات دائمة منذ نشر رسوم محمد"، مضيفاً أنه "منذ ثماني سنوات ونحن نعيش تحت التهديد، ورغم الحماية فإنه لا يمكن القيام بشيء ضد همج مسلحين بكلاشينكوف"، على حد تعبيره.

وتابع: "إنها صحيفة لا تفعل ببساطة سوى الدفاع عن حرية التعبير والحرية بكل بساطة وحريتنا جميعاً، ودفع صحفيون ورسامون بسطاء اليوم ثمناً غالياً لذلك"، وفق زعمه.

في السياق نفسه، أعادت صحيفة "برلينجسكي" الدنماركية، نشر رسوم كاريكاتورية تتناول قضايا إسلامية، سبق أن نشرتها صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية، وذلك في إطار تضامنها مع الصحيفة الفرنسية التي تعرضت للهجوم.

وظهر على الموقع الإلكتروني للصحيفة، في عدد الخميس، بضعة رسوم ساخرة سابقة من الصحيفة الفرنسية، من بينها رسم يصور النبي محمد، وآخر بشأن الشريعة الإسلامية.

وأثارت مثل هذه الرسوم ردود فعل غاضبة من بعض المسلمين، عندما نشرتها "شارلي إيبدو"، وأظهرت لقطات تلفزيونية للهجوم الذي وقع الأربعاء على مكاتب الصحيفة، مسلحين وهم يهتفون: "انتقمنا للنبي محمد".

وقالت ليسبيث كوندسن، رئيسة تحرير برلينجسكي، إن قيام صحيفتها بإعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية ليس على سبيل الاحتجاج. وأضافت: "سننشرها كتوثيق يوضح ما هي الصحيفة التي تعرضت لهذا الحدث الفظيع".

وقال مدير تحرير صحيفة "كوريير ديلا سيرا"، أبرز الصحف الإيطالية، في مقال افتتاحي بالفيديو، أمس الأربعاء، إن صحيفته ستعيد أيضاً نشر رسوم "شارلي إيبدو".

يذكر أن صحيفة دنماركية أخرى هي "يلاندس بوستن"، نشرت 12 رسماً كاريكاتورياً لفنانين متعددين، وذلك في عام 2005، كانت معظم هذه الرسوم تصور النبي محمد عليه الصلاة والسلام، مما أثار موجة احتجاجات في أرجاء العالم الإسلامي، توفي خلالها 50 شخصاً.

مكة المكرمة