شاهد: "الشاباك" يغتال فلسطينيَّين بعملية استخباراتية معقدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6wap1A

تمت عمليتا الاغتيال بتنسيق من الشاباك الإسرائيلي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-12-2018 الساعة 08:32

اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، الشابين الفلسطينيين أشرف نعالوة وصالح البرغوثي، خلال عملية عسكرية خاصة، في الضفة الغربية المحتلة.

وجاء اغتيال نعالوة، اليوم، في مخيم عسكر بمدينة نابلس شمال الضفة، عقب ملاحقته من 9 أسابيع لتنفيذه عملية في مستوطنة "بركان"بمنطقة سلفيت شماليّ الضفة الغربية، قتل وجرح فيها مستوطنان في أكتوبر الماضي.

وسجّل نعالوة خلال فترة ملاحقته إرباكاً غير عادي لجميع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية التي شنت عشرات الحملات العسكرية الواسعة لاعتقاله.

واغتيل البرغوثي (29 عاماً) في مدينة رام الله وسط الضفة، عقب اتهامه بتنفيذ عملية مستوطنة "عوفرا".

وأصيب في عملية "عوفرا" 11 مستوطناً إسرائيلياً إثر إطلاق نار من سيارة مسرعة قرب المستوطنة، الأحد الماضي، بحسب الشرطة الإسرائيلية.

وأعلن جيش الاحتلال قتله فلسطينيَّين بالضفة الغربية بدعوى تنفيذهما هجومين ضد مستوطنين، وقال إنه قتل الفلسطيني البرغوثي لكونه أحد منفذي هجوم على مستوطنة "عوفرا"، الأحد الماضي.

وأوضح الجيش، في بيان، أنه قتل البرغوثي، وأنه اعتقل "بقية أفراد الخلية المنفذة للعملية (من دون ذكر عددهم)".

وبعد ساعات من هذا الحادث، قال جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، فجر الخميس، إنه "نجح بالتعاون مع الشرطة والجيش، وفي سياق عملية استخبارية معقدة ومتواصلة، بتحديد مكان وجود المطارد أشرف نعالوة الذي كان يستعد لتنفيذ عملية إضافية".

بيان الشاباك أشار إلى أنّه في أثناء محاولته اعتقال نعالوة التي نفذتها وحدة "يمام"، وقع تبادل لإطلاق النار أسفر عن مقتل نعالوة، ولم تقع إصابات في صفوف الوحدة الإسرائيلية المهاجمة.

وبحسب البيان فقد نجح "الشاباك" في تحديد مكان نعالوة بعد مطاردة معقدة، باستخدم وسائل تكنولوجية حديثة، وإخضاع عدد من أقاربه للتحقيق.

وحول حادث مقتل "نعالوة" قال شهود عيان فلسطينيون، إن قوة عسكرية إسرائيلية حاصرت منزلاً يعود لأفراد من عائلة "بُشكار"، في مخيم عسكر شرقي نابلس، وفرضت حصاراً حوله، وسمع تبادل لإطلاق النار، وفق وكالة الأناضول.

وألحق جيش الاحتلال دماراً بالمنزل، وشوهدت آثار للرصاص الحي في جدرانه، في حين احتجز جثمان "نعالوة" واعتقل أربعة فلسطينيين من عائلة "بُشكار" قبل انسحابه.

وعقب عمليتي الاغتيال خرج العديد من الفلسطينيين بمظاهرات غاضبة احتجاجاً على ممارسات الاحتلال ضد الفلسطينيين.

 

مكة المكرمة