شاهد: المعارضة تتجول في قرى حماة بعد تحريرها من الأسد

أحد مقاتلي المعارضة على طريق حماة

أحد مقاتلي المعارضة على طريق حماة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 22-03-2017 الساعة 16:49
دمشق - الخليج أونلاين


قال الناشط الإعلامي السوري هادي العبد الله، إن مقاتلي المعارضة تمكنوا من تحرير بلدات صوران وخطاب ورحبة خطاب، وبعض النقاط الاستراتيجية في ريف حماة، وذلك ضمن معركة "وقل اعملوا".

وكانت فصائل المعارضة السورية شنت هجوماً موسعاً، الثلاثاء، على مواقع النظام السوري في ريف حماة الشمالي، وأعلنت سيطرتها على قرى وبلدات: خطاب ومعردس وصوران وتسوبين وحاجز الصفوح.

وأوضح الناشط البارز العبد الله، في مقطع مصور بثَّه، الأربعاء، من وسط بلدة صوران التي حُررت ليل الثلاثاء، أن المعارك مستمرة، وأن الطيران الحربي التابع للنظام ما زال يقصف البلدات المحررة.

وقال إنه تم تدمير خمس مدرعات على الأقل ودبابتين للنظام خلال المعارك التي دارت على طريق حماة.

إلى ذلك، سيطرت قوات المعارضة على قرية الشير ومداجن القشاش على الحاجز الأزرق شمال صوران، وفقاً لمصادر محلية.

وتحاول كتائب المعارضة تشتيت الطيران الحربي الروسي، والسيطرة على مناطق واسعة خلال مدة قصيرة، حتى لا تضطر إلى الانسحاب في حال سيطرتها على منطقة ضيقة، خاصة بعد أن فقد النظام خط دفاعه الأول في المنطقة، بحسب نشطاء.

وأشار النشطاء إلى أن قوات المعارضة تتحرك باتجاه مدينة حماة ومطارها العسكري، حيث لا تبعد سوى ثمانية كيلومترات عن جبهة الاشتباكات.

وأوضحوا أن هناك نقطتين مهمتين للنظام تسعى المعارضة للسيطرة عليهما، هما: جبل زين العابدين، وهو ثكنة عسكرية مشرفة على مساحات واسعة من مناطق سيطرة المعارضة، إضافة إلى مدينة قمحانة على الطريق الدولي الواصل بين حلب وحمص.

وبث نشطاء على مواقع التواصل مقاطع مصورة تظهر تحرك المعارضة وتبادل إطلاق النار مع قوات النظام في المناطق التي تم تحريرها.

يأتي ذلك بعد يومين من سيطرة المعارضة على بعض مناطق وسط دمشق، عقب هجوم مباغت شنته على نقاط النظام، وكبدته خلاله خسائر بشرية كبيرة.

وانطلقت معركة "وقل اعملوا" بالهجوم على الحواجز الرئيسية لقوات النظام في قرية صوران، حيث تم استهداف موقعي المكاتب ومعمل البواري بتفجير عربتين مفخختين، تلاه تقدم الكتائب باتجاه مواقع قوات النظام بعد كسر الخطوط الدفاعية الأولى لها وهروبها، بحسب مصادر المعارضة.

مكة المكرمة