شاهد: في يوم انطلاقتها.. السلطة تقمع مسيرتين لـ"حماس" بالضفة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gK8K34
المسيرة خرجت بذكرى انطلاقة حماس وتنديداً بعمليات الاغتيال الأخيرة

المسيرة خرجت بذكرى انطلاقة حماس وتنديداً بعمليات الاغتيال الأخيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 14-12-2018 الساعة 14:34

قمعت أجهزة السلطة الفلسطينية، اليوم الجمعة، مسيرتَيْن لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في مدينتي نابلس والخليل بالضفة الغربية، وذلك خلال إحياء ذكرى انطلاقتها الـ31، التي تتزامن مع اغتيال الاحتلال نشطاء في المقاومة الفلسطينية بالضفة.

وأفادت وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا"، بأن عناصر من الأجهزة الأمنية اعتدت بالضرب على المشاركين في المسيرتين وفرّقتهما، قبل أن تعتقل عدداً منهم.

وفي الخليل أطلقت أجهزة الأمن الرصاص الحي بالهواء لتفريق المشاركين في المسيرة، وألقت قنابل الغاز المسيل للدموع قرب أحد مساجد المدينة، وفق ما ذكر "المركز الفلسطيني للإعلام".

وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي قيام الأجهزة الأمنية بالاعتداء على النساء المشاركات في المسيرة، ووجود إصابات بين عدد من المشاركين.

وكانت حركة "حماس" قد دعت، أمس الخميس، للنفير العام في الضفة المحتلة، في جمعة "الغضب انتصاراً لدماء الشهداء"، والتوجه لكافة نقاط التماس مع الاحتلال، وذلك في ذكرى انطلاقتها (14 ديسمبر 1987).

وقالت في بيان بهذه الذكرى: "إن الالتحام مع الاحتلال ومستوطنيه سيكون في مختلف المناطق بالضفة"، مؤكدةً أن "المشاركة الفاعلة يوم الجمعة ستوصل رسالة للاحتلال بأن شعبنا لم ولن ينسى الشهداء الكرام، وسيقف متّحداً خلف المقاومة وخيارها".

حماس

حماس

وشدّدت على أنها جنّدت كل قدراتها لتركيز أهدافها على مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وتجنيد كل أبناء الشعب الفلسطيني وطاقاته في الداخل والخارج للانضواء تحت مشروع وطني واحد يمثّل الرؤية الجامعة.

وتابعت: "في مثل هذا اليوم قطعنا 31 عاماً في مسيرة عمرها المليئة بالعطاء. قدّمنا فيها كل غالٍ ونفيس من دماء ومال وجهد، في سعيها لتحقيق طموحات شعبنا المرابط وتطلعاته في الحرية والاستقلال والعودة".

حماس

حماس

وعبّرت "حماس" عن أسفها لمواقف الدول التي دعمت القرار الإسرائيلي المخالف للقانون الدولي القاضي بإدانتها، في الإشارة إلى المندوب السعودي في الأمم المتحدة، عبد الله بن يحيى المعلمي، الذي قال: إن "السعودية تشجب إطلاق الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل".

وشهدت الضفة الغربية موجة من الغضب، منذ أمس؛ على أثر اغتيال الشاب صالح البرغوثي، بزعم أنه أحد منفّذي هجوم على مستوطنة "عوفرا"، الأحد الماضي، واغتيال أشرف نعالوة، بعد مطاردة استمرت 9 أسابيع، بزعم تنفيذه عملية في مستوطنة "بركان"، أسفرت عن مقتل مستوطنين.

ومساء أمس أيضاً، استشهد مواطن فلسطيني وأُصيب جندي إسرائيلي بجروح خفيفة، في عملية دهس نفّذها فلسطيني في مدينة البيرة، وسط الضفة.

مكة المكرمة