شاهد: مصرع 6 أشخاص وإصابة 20 بهجوم انتحاري وسط كابول

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxj94G

مكان الانفجار في كابول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 12-11-2018 الساعة 13:15
كابول - الخليج أونلاين

أفادت قناة أفغانية أن 6 أشخاص قتلوا، وأصيب 20 آخرون، في تفجير انتحاري، اليوم الاثنين، وسط العاصمة كابول.

وقالت قناة طلوع نيوز المحلية، إن التفجير الانتحاري وقع بالقرب من مسيرة احتجاجية شارك فيها المئات.

ونقلت وسائل إعلام محلية بينها قناة "طلوع نيوز"، ووكالة "خامة برس"، عن المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش، أن انتحارياً فجّر نفسه بعد أن رصدته الشرطة.

وفي وقت سابق، قال دانيش، إن 10 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيبوا، بينهم رجال شرطة، في الانفجار الذي وقع بالقرب من مدرسة.

ووقع الانفجار بعد الساعة 13: 30 بالتوقيت المحلي (9: 00 ت.غ)، بحسب "طلوع نيوز".

وأشارت القناة إلى أن التفجير وقع في منطقة مزدحمة وسط كابول، بالقرب من المكان الذي تجمع فيه مئات المحتجين، ويوجد فيها مقرا وزارتي المالية والعدل، وعلى مقربة من القصر الرئاسي.

ولفتت القناة إلى تجمع المئات من المتظاهرين في المنطقة، بعد مسيرتهم إلى القصر الرئاسي، في وقت مبكر من الاثنين، احتجاجاً على انعدام الأمن وتهديدات طالبان المستمرة في مقاطعتي غزني وأوروزجان.

في حين أوضحت "خامة برس"، أن التفجير وقع قرب منطقة تشهد احتجاجات تطالب الرئيس الأفغاني أشرف غني، باتخاذ إجراء حيال موجة العنف الأخيرة التي ضربت البلاد.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن مسؤولين، أن عشرات من القتلى والجرحى سقطوا خلال الأيام القليلة الماضية، في هجمات لطالبان، استهدفت عناصر من الأمن، وسط وجنوبي البلاد.

والأحد، تجمع متظاهرون قرب طريق مؤدٍ إلى القصر الرئاسي مطالبين "غني" بإصدار مرسوم يطالب بقمع مسلحي طالبان، حسب الوكالة المحلية.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

وتواصل حركة طالبان هجماتها ضد أفراد الأمن، ما أوقع آلاف الضحايا من المدنيين والشرطة.

وأعلنت الحركة، الجمعة الماضي، أنها غير مستعدة لإجراء محادثات مباشرة مع الحكومة الأفغانية، وسط جهود دولية لإجراء مباحثات وإنهاء القتال بين الطرفين.

وحضر وفد من طالبان، الجمعة، مؤتمراً دبلوماسياً في روسيا للمرة الأولى، لكن الحكومة الأفغانية لم ترسل ممثلاً رسمياً، كما لم يعلن أي طرف عن تحقيق تقدم.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء، عن رئيس وفد حركة طالبان الأفغانية، شير محمد ستاناكزاي، أن حركة طالبان سوف تتفاوض بدلاً من الحكومة الأفغانية مع الولايات المتحدة.

والمؤتمر الذي استضافته العاصمة الروسية موسكو يعد الجولة الثانية من مشاورات السلام في أفغانستان، لكن لأول مرة بحضور وفدٍ من المكتب السياسي لحركة طالبان. 

ورغم وصف الحكومة الأفغانية المباحثات بـ"الخطوة الإيجابية"، في بيان لها، فإن طرفي الصراع لم يتوصلا إلى اتفاق على إجراء لقاءات مباشرة، مع استمرار الجهود الروسية لتحقيق ذلك.

مكة المكرمة