شاهد: مليشيات شيعية تدرب الأطفال على السلاح لقتال "الدولة"

تسجيل مصور كشف عن تدريبات يتلقاها أطفال بعمر 10 سنوات وأكثر

تسجيل مصور كشف عن تدريبات يتلقاها أطفال بعمر 10 سنوات وأكثر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-07-2015 الساعة 23:12
بغداد - الخليج أونلاين


أظهر مقطع فيديو، إقدام مليشيات الحشد الشعبي الشيعية على إقامة معسكرات تدريب للأطفال على حمل السلاح في معسكر بمدينة بلد، ذات الغالبية الشيعية جنوب محافظة صلاح الدين شمالي العراق، لمواجهة تنظيم "الدولة".

وقال الشيخ "مهند محمود الغراوي"، الأربعاء: إن "تدريب هذه المجموعة هو لرفع كلمة الإسلام، وإعداد الجيل الجديد، وتعريفه بالجهاد، وتعبئتهم عسكرياً"، على حسب قوله في تصريح لوكالة الأناضول.

وتشمل عملية تدريب الأطفال، تدريبهم على فك وتركيب بندقية كلاشينكوف، وعلى خوض المعارك، فيما يتم تلقينهم "عقيدة الجهاد" عبر مكبرات الصوت، في مشهد بات مألوفاً وروتينياً في المناطق المضطربة في العراق، بحسب ما شاهده في مقطع فيديو جسد العملية.

فيديو حصري لرووداو ..#الحشد_الشعبي يدرب الاطفال على القتال

‎Posted by ‎عربية Rudaw‎ on‎ 8 يوليو، 2015

وقال مدرب يعمل في سلك الشرطة، رفض الكشف عن اسمه: إن "المعسكر أنشئ وفق فتوى السيستاني لتدريب الطلاب".

ولم يذكر المدرب في أية فتوى تحديداً طالب المرجع الديني (الشيعي) علي السيستاني، بتدريب الأطفال على حمل السلاح وقتال "الدولة".

وحول التدريب الذي يتلقاه الأطفال، تابع المدرب: "إنهم يتلقون دروساً حول استخدام المسدس، والكلاشينكوف، وكيفية أخذ السلاح من الخصم، وكيفية القنص، وإخلاء البنايات والجرحى وإخماد الحرائق".

أحد الأطفال الذين التحقوا بالمعسكر، واسمه عبد الله قال: "نحن نريد أن نخرج الجرذان - في إشارة لعناصر الدولة- من العراق"، وقال آخر: إنه "جاء ليتدرب على إخلاء البنايات والقنص والرماية للدفاع عن النفس، وتضامناً مع شهداء سبايكر، وتلبية لنداء المرجعية".

ويحظر تجنيد واستخدام الأطفال دون الخامسة عشرة من العمر للعمل بوصفهم جنوداً بموجب القانون الدولي الإنساني، وطبقاً للمعاهدات والأعراف، كما تعرفه المحكمة الجنائية الدولية على أنه "جريمة حرب".

مكة المكرمة