شاهد: من مسافة صفر.. مقتل 3 جنود إسرائيليين في رام الله

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gmqb3b

غضب فلسطينيون إثر اغتيال فلسطينيين اثنين من قبل الاحتلال في الضفة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-12-2018 الساعة 14:32

قتل 3 جنود إسرائيليين، فيما أصيب آخر بجراح حرجة، اليوم الخميس، في عملية إطلاق نار بمدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وتأتي العملية بعد ساعات على قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي شابين فلسطينيين في الضفة الغربية، بدعوى تنفيذهما هجومين ضد مستوطنين، وقع الأخير الأحد الماضي، والثاني في أكتوبر الماضي.

ووصفت صحيفة معاريف العملية بأنها واحدة من أخطر العمليات التي وقعت في السنوات الأخيرة، إذ تمت من مسافة صفر.

وقالت مصادر إعلامية عبرية إن 3 جنود قتلوا وأصيب آخر حالته خطيرة جداً، في عملية إطلاق نار قرب سلواد برام الله.

وصرح وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي السابق، أفيغدور ليبرمان، بأن "هجوم اليوم خطير، وهو نتيجة مباشرة لعدم كفاءة الحكومة في حربها ضد حماس في غزة".

كما ذكر جيش الاحتلال في بيان مقتضب له، أنه سمع دوي إطلاق نار قرب مستوطنة "جفعات أساف".

وفي السياق ذاته، قال موقع "0404" العبري إن القوات الإسرائيلية هرعت إلى مستوطنة "جفعات أساف"، عقب سماع دوي إطلاق نار في المنطقة.

عملية رام الله

وذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية (واي نت)، أن عملية إطلاق النار أسفرت بداية عن إصابة أربعة إسرائيليين بجراح خطيرة، قرب مستوطنة "جفعات أساف"، شرق مدينة البيرة.

وأضافت الصحيفة العبرية أن 3 إسرائيليين قُتلوا في عملية إطلاق النار، فيما يتم تقديم العلاج لآخرين أُصيبا بجراح حرجة.

عملية رام الله

وبينت مواقع عبرية أن المنفذين تمكنوا من الانسحاب فيما تطاردهم قوات الاحتلال في هذه اللحظات.

وحول تفاصيل العملية كشف إعلامي إسرائيلي أن العملية تمت من نقطة الصفر، حيث إن المنفذ ترجل من سيارته تجاه كبينة فيها الجيش، وأطلق النار عليهم من نقطة الصفر، ورجع إلى سيارته وانسحب.
عملية رام الله

وشهدت الضفة الغربية المحتلة موجة من الغضب إثر اغتيال جنود الاحتلال للفلسطيني صالح البرغوثي، بزعم أنه أحد منفذي هجوم على مستوطنة "عوفرا"، الأحد الماضي؛ كما اغتالوا أشرف نعالوة الذي يطارده جيش الاحتلال منذ نحو 9 أسابيع، لتنفيذه هجوماً في مستوطنة "بركان"، أسفر عن قتل وجرح مستوطنين.

وقالت كتائب عز الدين القسّام، الجناح المسلّح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم، إن الفلسطينييْن البرغوثي ونعالوة، اللذين قُتلا برصاص جيش الاحتلال، عضوان في صفوفها، وتوعدت بتصعيد "المقاومة" بالضفة الغربية.

ونفذ الفلسطيني مجد مطير عملية طعن أخرى في مدينة القدس المحتلة أسفرت عن إصابة شرطي وضابطة إسرائيلية، قبل أن يطلق جنود الاحتلال النار عليه، ويرتقي شهيداً.

وخرجت منذ صباح اليوم مسيرات غاضبة في العديد من مدن الضفة، وشن جنود الاحتلال حملة من المداهمات والاعتقالات. 

وهاجم مستوطنون إسرائيليون منازل ومركبات فلسطينية، شمالي الضفة، وأغلقت العديد من المداخل والمنافذ للمدن الفلسطينية المحتلة.

وجرت اشتباكات على مداخل بعض المدن بالضفة، بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال.

وأطلق فلسطينيون دعوات لإتلاف تسجيلات الكاميرات في رام الله والبيرة لمنع وصول الاحتلال لمنفذي عملية إطلاق النار.

 

مكة المكرمة