شاهد: نواكشوط تنتفض رفضاً لقطع العلاقات مع قطر

طالبت الجالية الموريتانية في قطر حكومة بلادها بالتراجع عن القرار

طالبت الجالية الموريتانية في قطر حكومة بلادها بالتراجع عن القرار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-06-2017 الساعة 10:09
نواكشوط - الخليج أونلاين


عبّر ناشطون في العاصمة الموريتانية نواكشوط، مساء الثلاثاء، عن تضامنهم مع دولة قطر، خلال مظاهرات حاشدة رافضة لقطع العلاقات مع الدوحة.

وتجمّع الموريتانيون أمام السفارة القطرية في نواكشوط، حاملين أعلام دولة قطر وموريتانيا، مردّدين شعارات منها: "كلنا قطر"، و"لا للفتنة"، وذلك بعد إعلان بلادهم قطع العلاقات مع دولة قطر.

اقرأ أيضاً:

قطر تتصدر دول المنطقة في مؤشر السلام العالمي

ودشّن ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي وسماً عبر "تويتر" تحت عنوان: "#موريتانيا_مع_قطر"، معبّرين من خلاله عن رفضهم لحملة المقاطعة التي تشنّها بعض الدول العربية ضد الدوحة، كما عبّروا عن شكرهم لمواقف قطر السياسية والإنسانية في العالم.

ووصف بعض الناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي سياسة قطر الخارجية بأنها سياسة عقلانية، ولا تتعامل بالعاطفة والسذاجة، ولم تنجرّ وراء العاطفة والتهوّر في التعامل مع المسيئ.

ونشر المغرّد الموريتاني محمد الأمين أعويسني، صوراً للمتظاهرين أمام السفارة القطرية في نواكشوط، معبّرين عن رفضهم لقرار المقاطعة وتضامنهم مع الشعب القطري.

ونشر المغرد ليمام محمد تغريدة عبر تويتر قال فيها: "وسط الزغاريد وهتافات المتظاهرين (قطر قطر)، عبّر الشعب الموريتاني رفضه لقرار قطع العلاقات مع قطر الشقيقة".

ونشر المغرّد الموريتاني سيدي محمد محفوظ، تغريدة قال فيها: "يشهد الله أنني عندما ذكرتُ الفكرة في مجلسنا ردّ عليّ جميع الجلوس بأن هلمّوا لنفعلها، ذهبنا وشاركنا في الوقفة ونفتخر بذلك".

واعتبر المغرّد سيدي الشيباني، بتغريدة عبر "تويتر"، أن "قطع العلاقات مع الشقيقة قطر موقف مهين لكرامة الأمة الموريتانية، لكن عزاؤنا أنه صدر من جنرال انقلابي لا يمثّل غير نفسه فقط".

في حين وصف الناشط الموريتاني محمد أفلج الشنقيطي، بأن "أزمة قطر تماثل معركة بدر؛ ﻷنها فرّقت بين الحق والباطل (يوم الفرقان يوم التقى الجمعان)".

ورفض الناشط محمد الأنصاري قرار بلاده قطع العلاقات مع قطر قائلاً: "كموريتاني أعبّر هنا عن معارضتي لهذا القرار المخزي واستنكاري له.. وسيبقى وصمة عارٍ في تاريخنا إلى أن تقوم الساعة!".

وعبّر المغرّد الحسن حبيب الحسن، عن تضامنه مع قطر وسياستها غير المتهوّرة في المنطقة، قائلاً: "كامل التضامن مع قطر وسياساتها العقلانية التي لم تنجرّ وراء العاطفة والتهوّر في تعامل مع المسيئ". وأردف: "قطر تقوم بسياسة عقلانية في مواجهة تهوّر البعض الآخر، الذي يستخدم أوراق ساذجة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً".

وطالبت الجالية الموريتانية في قطر حكومة بلادها بالتراجع عن القرار، والتدخّل في وأد الفتنة، والوقوف في مسافة واحدة مع الأشقّاء جميعاً في دول مجلس التعاون الخليجي، كحال باقي بلدان العالم.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، فجر الاثنين، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الدولتان الخليجيتان؛ الكويت وسلطنة عمان، علاقاتهما مع الدوحة.

ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

مكة المكرمة