شاهد: نوري المالكي يلمز بالصحابة ويتهمهم بـ"إشاعة الإرهاب"

يعد المالكي أحد أهم مشعلي نار الفتنة بالعراق

يعد المالكي أحد أهم مشعلي نار الفتنة بالعراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-07-2015 الساعة 18:51
بغداد - الخليج أونلاين


كشف تسجيل مصور، عن شخصية أخرى لرئيس الوزراء العراقي السابق ونائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، بدا فيها كواعظ ومعمم ديني شيعي، وإن لم يرتد عمامة، يتحدث أمام جمع من الناس -كما يبدو- عن "قرآن فاطمة" و"الحلف" من الصحابة الذي تواطؤوا عليه وأحرقوه، من أجل إشاعة الإرهاب، كما يزعم.

وقال المالكي، في معرض اتهامه للصحابة الكرام بما وصفه "بإشاعة الظلم والإرهاب" في الأمة: إن "القرآن الذي كان مكتوباً والذي كان يسمى قرآن فاطمة، سلام الله عليها (..) كان عندما تنزل آية يُكتب بعض الشرح والهوامش عليها بين قوسين، مثل تفسير شُبَّر وما هو موجود عندنا حالياً"، بحسب ما أظهر فيديو اطلع عليه مراسل "الخليج أونلاين".

وأضاف: "هذا التفسير، هذا الوصف، وهذا الشرح كان يكشف الكثير من المنافقين والأحداث التي مرت على الأمة الإسلامية".

ومضى المالكي قائلاً: "فجمعوا كل نسخ القرآن وأحرقوها، وكتبوا قرآنا خالياً من أية هوامش أو ذيل أو تفصيل حتى يقضوا على الحديث"، في لمز بالصحابي الجليل ثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان الذي جمع المصحف وأحرق النسخ المتفرقة حفاظاً على القرآن الكريم من أن يطاله التحريف.

وزعم المالكي، وهو شيعي اثنا عشري، أن "الحلف الذي تشكل من وضاع الحديث ومن الذين يفسرون النص ويلوون عنقه حتى يضطهدوا الأمة ويشيعوا أجواء الرعب والإرهاب، مستمر".

ولا يعرف بالضبط متى كان هذا الحديث، ولا تاريخ تسجيل الفيديو الذي بدا مسجلاً من بث لقناة "آفاق" الشيعية العراقية، كما لا يعرف ما مناسبة هذه التصريحات.

ويعد نوري المالكي -بنظر سنة العراق- أحد أهم مشعلي نار الفتنة الطائفية التي تعصف في العراق، وهو ما أجبره على ترك منصبه السابق كرئيس للحكومة، بعد أن فاحت الرائحة الطائفية من كل جوانب كرسي المنصب، ليشغل بعد منصبه نائب رئيس الجمهورية كمنصب ترضية.

يذكر أن المالكي حاصل على شهادة البكالوريوس من كلية أصول الدين في بغداد، وشهادة الماجستير في اللغة العربية.

مكة المكرمة