شاهد: هكذا احتفل الخليجيون باليوم الوطني في قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6zNeX5

احتفالات الكويتيين باليوم الوطني بقطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-12-2018 الساعة 13:16

احتفى العديد من العُمانيين والكويتيين باليوم الوطني في قطر، وسط تأكيد للُحمة الشعوب الخليجية، في حين امتنع آخرون من دول الحصار عن تهنئة الشعب القطري؛ لخوفهم من حكوماتهم. 

ويأتي هذا الامتناع في ظل الحصار المفروض على قطر، منذ يونيو بالعام 2017، والذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر على الدوحة، ما شتّت أواصر الشعوب الخليجية وباعد بينهم.

وتزجّ تلك السلطات بكل من يتضامن مع قطر من مواطني شعوبها في السجون، الأمر الذي يدفعهم إلى تفضيل الصمت.

وعلى الرغم من هذا الحصار الجائر جاءت تأكيدات الكويتيين والعُمانيين بوقوفهم إلى جانب قطر ومشاركتهم بأفراحها. 

وعبّر العديد من النشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي عن فرحهم لفرح الشعب القطري بتغريدات متنوّعة. 

وفي يوم الـ18 من ديسمبر من كل عام، تحتفل قطر بذكرى اليوم الوطني؛ إحياءً لذكرى مؤسّس الدولة الحديثة، الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني، الذي تسلَّم مقاليد الحكم في البلاد يوم 18 ديسمبر عام 1878.

 

ويأتي توجه هؤلاء النشطاء من توجه قادتهم؛ إذ بعث أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، ببرقية تهنئة إلى أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، عبّر فيها عن خالص تهانيه بمناسبة ذكرى اليوم الوطني.

وأشاد أمير الكويت بما حقّقته قطر من إنجازات حضارية بارزة ومن نهضة تنموية شملت مختلف المجالات، ومتمنياً للشيخ تميم موفور الصحة والعافية، ولقطر وشعبها الكريم المزيد من التقدم والازدهار.

كما أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي، الشيخ صباح خالد الصباح، عمق ومتانة العلاقات الكويتية القطرية.

وقال صباح الخالد، في تصريح على هامش حفل استقبالٍ أقامته السفارة القطرية في الكويت بمناسبة العيد الوطني لقطر: إن "العلاقة الكويتية القطرية قوية ومتينة، يرعاها أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وأخوه أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ويدعمها الشعبان الشقيقان".

ولفت المسؤول الكويتي الرفيع إلى أن "الإنجازات الكبيرة التي تحقّقت في قطر والطفرات الكبيرة بالبنى التحتية محلّ إعجاب الجميع، وصولاً إلى عام 2022، لنفرح جميعاً بإقامة أكبر حدث في المنطقة؛ وهو استضافة الأشقاء في قطر مونديال كأس العالم".

وهنّأ نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، بهذه بالمناسبة: "الأشقاء في قطر على الإنجازات الكبيرة التي تحقّقت لهم"، معرباً عن التطلّع إلى مزيد من هذه الإنجازات، وإلى "علاقات وتنسيق أوثق مع الأشقاء في قطر".

وشدد الجار الله في هذا السياق على أن "العلاقات الكويتية القطرية قوية وحيوية وراسخة"، وفق ما نشرت صحيفة "الجريدة" الكويتية. 

واحتفت أبراج الكويت، أمس الاثنين، باليوم الوطني في قطر وأضاءت بالعلم القطري.

وخلال الأزمة الخليجية وقفت الكويت مع قطر وقفة الإخوة والأشقاء وساندتها، ودعمتها محاولة التوسّط بينها وبين دول الحصار  لإنهاء هذا الحصار.

من جهة أخرى بعث سلطان عُمان، قابوس بن سعيد، برقية تهنئة إلى الشيخ تميم بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لدولة قطر.

وبحسب وسائل إعلام عُمانية، فقد تضمّنت رسالة السلطان للأمير الشيخ تميم "أطيب تهاني جلالته، وصادق تمنياته الأخوية لسموّه بوافر الصحة والسعادة والعمر المديد، مقرونة بالدعاء إلى الله تعالى أن يُعيد هذه المناسبة عليه وعلى الشعب القطري الشقيق وقد تحقّق له المزيد مما يصبو إليه من تقدّم ورفعة وازدهار".

ووقفت عُمان على الحياد في الأزمة الخليجية، وواصلت علاقتها مع قطر دون أي تغيير فيها، محافظة على الأواصر بينهما. 

وتوالت التغريدات من النشطاء عبر موقع "تويتر"، مرفقين معها صوراً ومقاطع فيديو تحتفي بهذا اليوم القطري. 

 

وتأسّفت إحدى السعوديات على حال القطيعة بين المملكة وقطر، وقالت في تغريدة: "كل عام وحكام قطر بألف خير، كل عام وشعب قطر بألف خير، كل عام وقطر بأمن وأمان، والله يحفظ كل من سكن فيها، والله يصلح الحال بيننا".

وتحتفل قطر بذكرى اليوم الوطني هذا العام تحت شعار "فيا طالما قد زيّنتها أفعالنا"، و"قطر ستبقى حرّة". وبدأت فعاليات الاحتفال قبل أيام، وتُستكمل اليوم، ويشهد بعضَها الشيخُ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد.

ويؤكد اليوم الوطني لقطر هوية الدولة وتاريخها، حيث يجسد المُثل والآمال التي أُقيمت عليها الدولة.

ويكتسب الاحتفال باليوم الوطني هذا العام أهمية خاصة في قطر؛ لكونه يأتي وسط تحديات كبرى واجهتها الدوحة بقوة منذ بدء حصار فرضته عليها دول عربية شقيقة، في يونيو من العام الماضي، لكنها استطاعت إدارة الأزمة.

مكة المكرمة