شاهد: هكذا تغتال "إسرائيل" الفلسطينيين من مسافة صفر

جانب من الحادثة

جانب من الحادثة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-12-2017 الساعة 18:46
رام الله - الخليج أونلاين


استشهد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال عندما حاول تنفيذ عملية طعن ضد شرطي إسرائيلي، الجمعة، على مدخل مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، إن الشاب محمد أمين عقل، استشهد بعد إصابته بجروح خطيرة، خضع على إثرها لعملية جراحية.

وكان شهود عيان قالوا إن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على فلسطيني بشكل مباشر، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

من جانبها، قالت الشرطة الإسرائيلية: إن "أحد عناصر شرطة حرس الحدود أصيب بجروح طفيفة، بعد طعنه بسكين قرب رام الله في وسط الضفة الغربية".

وذكرت في تصريح مكتوب نشرته وسائل إعلام محلية أن فلسطينياً طعن شرطياً في منطقة رام الله، مشيرةً إلى أنه أصيب بجروح طفيفة وتم تقديم العلاج له في المكان.

وجاءت العملية في ظل تصاعد حدة المواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال، للجمعة الثانية على التوالي، رفضاً لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتعيد هذه الحادثة مشهد استشهاد الشاب عبد الفتاح الشريف في 24 مارس 2016، في منطقة تل ارميدة بمدينة الخليل على يد جندي في جيش الاحتلال يدعى "أليئور أزاريه"، ووثقت جريمة إعدامه بمقطع فيديو التقطه المصور عماد أبو شمسية من أبناء المدينة، ويعمل مع منظمة "بتسيلم" الإسرائيلية الحقوقية.

وأثار فيديو إعدام الشهيد الشريف موجة غضب محلية ودولية، وانتقادات واسعة في الإعلام الإسرائيلي ولدى المنظمات الحقوقية، وفتح باب الجدل في حقيقة ما يجري من إعدامات ميدانية، وما تخبّئه الكاميرات التابعة لقوات الاحتلال من أحداث قتل الشبان والفتيات على نقاط التماس دون أدنى محاسبة أو مساءلة في دولة الاحتلال، وقيادة جيشها.

ومؤخراً كشف المحقق في قضية الشهيد عبد الفتاح أن سائق سيارة الإسعاف قام بتقريب السكين من الشاب الشريف؛ لتوريطه فيما ادعي أنها محاولة تنفيذ عملية لطعن الجنود.

مكة المكرمة