شاهد.. 28 قتيلاً وعشرات الجرحى بانفجار ضخم وسط أنقرة

هرعت فرق الإسعاف والأمن إلى مكان الانفجار

هرعت فرق الإسعاف والأمن إلى مكان الانفجار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-02-2016 الساعة 20:05
أنقرة - الخليج أونلاين


وقع انفجار ضخم وسط العاصمة التركية أنقرة، مساء الأربعاء، بالقرب من مقر رئاسة الأركان، ما أسفر عن وقوع قرابة 28 قتيلاً و61 جرحى كحصيلة أولية.

أعلن والي أنقرة، محمد قليجلار، عقب الانفجار، أن التفجير استهدف عربات نقل عسكرية، وألحق أضراراً بـ 3 عربات وسيارة مدنية خاصة، فضلاً عن تحطم نوافذ السيارات التي كانت تمر من الشارع أثناء وقوع التفجير.

ورجّح قليجلار أن التفجير تم بسيارة مفخخة، ونقلت وسائل إعلام تركية، مشاهد لحريق هائل في موقع الانفجار وأعمدة من الدخان، ولم يتبن أحد المسؤولية عن الحادث، إلى الآن، فيما هرعت فرق الإسعاف والأمن إلى مكان الانفجار.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورطولموش، "ندرس بدقة كافة مؤشرات ومعطيات التفجير، ولا نملك أي دليل حتى الآن حول منفذي التفجير، وسنكشف في أقرب وقت عن الجهة أو الجهات التي تقف خلفه".

واتهم قورطولموش، جهات خارجية لم يسمها بدعم "هذه العصابات"، مضيفاً أنه "لا توجد في أي بقعة بالعالم منظمة إرهابية مكونة من عصابة تتألف من عدة أشخاص، نحن نعلم أن هناك من يدعم هذه العصابات، نرى بوضوح أن هذا التفجير تم التخطيط له بشكل مُحكم جداً".

من جهته، ألغى رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، بعد التفجير، زيارة مقررة له إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وأعربت دولة قطر، عن إدانتها واستنكارها الشديدين، للتفجير الذي شهدته، العاصمة التركية، وأكدت وزارة الخارجية القطرية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية، "تضامن دولة قطر، وتأييدها الكامل، لكافة الإجراءات التي تتخذها جمهورية تركيا الشقيقة، لمواجهة هذه الأعمال الإجرامية الهادفة إلى زعزعة أمنها واستقرارها".

وتتوجه أصابع الاتهام التركية في مثل هذه الأعمال، لمنظمة حزب العمال الكردستاني "PKK"، أو تنظيم "الدولة"، وكان التنظيمان قد تبنيا سابقاً تفجيرات مشابهة في أنقرة وغيرها. كما اتهم نظام الأسد في وقت سابق بالتخطيط لمثل هذه الحوادث.

مكة المكرمة