شبان يهود يعتصمون في ولاية أمريكية نصرة لغزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-08-2014 الساعة 21:49
الخليج أونلاين - وكالات


نفذ ما يقارب من 40 ناشطاً يهودياً تقل أعمارهم عن الـ35 سنة، اعتصاماً أمام مكتب الاتحاد اليهودي في مدينة فيلادلفيا، التي تعد من أكبر المدن في ولاية بنسلفانيا، وخامس أكبر مدن الولايات المتحدة الأمريكية من حيث عدد السكان، احتجاجاً على العدوان الإسرائيلي على غزة.

وقال موقع "ويندوويز"، الذي يهتم بسياسة أمريكا في الشرق الأوسط وإسرائيل، الجمعة (08/08)، إن المعتصمين طالبوا بفك الحصار عن غزة، فضلاً عن وقف إطلاق النار، مشيرين إلى أن فكرتهم إيصال رسالة للعالم أن ليس كل اليهود داعمين لما يجري من عمليات عسكرية إسرائيلية في قطاع غزة.

وحث الناشطون الاتحادَ والقادةَ اليهود الآخرين على اتخاذ موقف علني، ليس فقط لوقف إطلاق النار، ولكن من أجل وضع حد للظروف المأساوية التي خلفها الحصار الذي جعل الحياة لا تطاق بالنسبة للفلسطينيين في غزة.

وطالبوا بمقابلة الرئيس التنفيذي لمكتب الاتحاد اليهودي في فيلادلفيا "نعومي أدلر"، رافضين مغادرة المبنى لأكثر من أربع ساعات، في حين كانوا يتغنون بأغاني السلام اليهودية، بالإضافة إلى إلقائهم القصائد التي تحث على السلام، وتلوا أسماء ما يقرب من 2.000 شخص قتلوا في غزة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وقامت الشرطة باعتقال 6 من الناشطين اليهود بعد إعلانهم العصيان المدني الذي طالبوا خلاله بفك الحصار عن غزة، فضلاً عن إعلانهم أسماء القتلى، الذي قالوا إن الغاية منه تذكير قادة الجالية اليهودية الأمريكية بأن هؤلاء القتلى هم مدنيون، وليس من تعتبرهم الحكومة الإسرائيلة دروعاً بشرية.

كما طالبوا بفتح موانئ غزة، والسماح لأهل غزة والمقيمين التنقل فيها بحرية، بالإضافة إلى السماح بحرية استيراد المواد الغذائية والإمدادات الطبية، مضيفين، لنَقل للعالم أنْ ليس كل اليهود يتفقون مع ما تقوم به إسرائيل الآن، أو ما تم فعله في السنوات الـ47 الماضية من احتلال غير شرعي للأراضي الفلسطينية.

مكة المكرمة