شخصيات وتنظيمات تقاتل بسوريا على لائحة "الإرهاب" الأمريكية

شخصيات وتنظيمات تقاتل بسوريا على قائمة "الإرهاب" الأمريكية (صورة أرشيفية)

شخصيات وتنظيمات تقاتل بسوريا على قائمة "الإرهاب" الأمريكية (صورة أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-09-2014 الساعة 08:53
واشنطن - الخليج أونلاين


أصدرت الخارجية الأمريكية فجر اليوم، لائحة ضمت جماعات وأفراد صنفتهم ضمن قائمتها الخاصة بالإرهاب العالمي، شملت تشكيلان تابعان للقاعدة يقاتلان في سوريا و10 قياديين على ارتباط بالتنظيم الدولي.

وضمت القائمة الأمريكية، أسماء أشخاص من دول عربية وجنسيات أوروبية يقاتلون في سوريا، تحظر أمريكا التعامل معها وتفرض عليها قيوداً عديدة.

وجاءت هذه اللائحة ولائحة أخرى شملت الداعميين الماليين للتنظيمات المصنفة أمريكياً كـ "إرهابية"، عقب تبني مجلس الأمن لقرار تحت الفصل السابع بشأن وقف تدفق المقاتلين إلى مناطق الصراعات، فجر اليوم.

تنظيمات

وشملت القائمة، بحسب بيان للخارجية الأمريكية نشر على موقعها على الإنترنت، تنظيمان على ارتباط بتنظيم القاعدة وهما: "جيش المهاجرين والأنصار" والذي تأسس في فبراير/ شباط عام 2013 في سوريا، و"حركة شام الإسلام" المؤسسة في أغسطس/ آب عام 2013، ووصفها البيان أنها "منظمة إرهابية بقيادة مغربية تعمل في سوريا، ومكونة من مقاتلين أجانب بشكل رئيسي"، مشيراً إلى أنها قامت بعدة عمليات بالتعاون مع "جبهة النصرة".

شخصيات

واحتوت القائمة على أسماء 10 قياديين ينشط أغلبهم في سوريا إلى جانب التنظيمات المرتبطة بالقاعدة، نذكرها بتوصيفاتها التي ذكرتها الخارجية الأمريكية:

-عمرو العبسي، الذي تم اختياره من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" ليشغل منصب والي حمص، وهو بحسب البيان "مسؤول عن الخطف" باعتباره قيادياً لداعش في سوريا.

-سالم بن غالم، من أصول فرنسية، صنفته لائحة الخارجية الأمريكية على أنه منفذ للإعدامات نيابة عن داعش، وقد أدين عام 2007 وحكم عليه بالسجن في محكمة فرنسية عام 2001 بتهمة القتل.

-محمد عبد الحليم حميدة صالح، مصري الجنسية، صنف في خانة "الإرهاب" لتجنيده انتحاريين لإرسالهم إلى سوريا وتخطيطه لنشاطات "إرهابية" في أوروبا، وقبض عليه في مايو/ أيار 2013 بمصر بتهمة التخطيط لهجمات على سفارات غربية في القاهرة، وبحسب البيان، فإن المتهم عضو في القاعدة، ويعتقد بأنه متورط في تنفيذ هجمات ضد المصالح الأمريكية والإسرائيلية.

-لافدريم موهاكسيري، متشدد من أصول ألبانية وعضو في داعش، اشتهر بعد أن التقط لنفسه صوراً مع رؤوس مقطوعة 2014.

-نصرت إماموفيك، يحمل الجنسية البوسنية ويُعتقد أنه قيادي بجبهة النصرة.

-مهند النجدي، يحمل الجنسية السعودية، عمل في تخطيط وتنفيذ عدة هجمات لصالح القاعدة في أفغانستان منذ عام عام 2010 قبيل أن يشد رحاله إلى سوريا عام 2013.

-عبد الصمد فاتح ويعرف بأبو حمزة، انضم إلى شبكة متطرفة مرتبطة بالقاعدة ومرتكزة في منطقة الدول الإسكندنافية، والذي التحق بالقتال في سوريا.

-عبد الباسط عزوز، تم إرساله إلى ليبيا في عام 2011 من قبل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وهو موجود في سوريا منذ 2013، وعمل في كل المملكة المتحدة وليبيا وأفغانستان على أنه ناشط رئيسي في تنظيم القاعدة، وقادر على تدريب وتجنيد مهارات متعددة لصالح القاعدة.

-معلم سلمان، اختير من قبل حركة الشباب المجاهدين الصومالية ليتزعم المقاتلين الأجانب، واشترك في عمليات داخل القارة استهدفت السائحين والكنائس.

-مراد مارغوشفيل، وهو قائد من أصول شيشاني يقاتل في سوريا.

وأشار البيان إلى أن الخارجية الأمريكية رشحت أسماء لتنظيمات أخرى للأمم المتحدة ليتم إدراجها على لائحة هيئة العقوبات ضد القاعدة.

كما أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية، بياناً، تضمن لائحة تضم 11 شخصاً وكياناً واحداً، صنفتهم ضمن قائمتها الخاصة بالإرهاب العالمي، كان الخليج أونلاين قد نشرها فجر اليوم.

مكة المكرمة