شرطة فرنسا تلاحق شقيقين مشتبه بارتكابهما جريمة "شارلي إيبدو"

صورتان نشرتهما الشرطة الفرنسية للمشتبه بهما سعيد كواشي (يمين) وشريف كواشي (يسار)

صورتان نشرتهما الشرطة الفرنسية للمشتبه بهما سعيد كواشي (يمين) وشريف كواشي (يسار)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-01-2015 الساعة 09:08
باريس - الخليج أونلاين


تلاحق قوات الأمن الفرنسية، منذ فجر اليوم الخميس، شقيقين يشتبه بأنهما نفذا الهجوم الدامي الذي استهدف، الأربعاء، صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة، وذلك بعدما سلم مشتبه به ثالث نفسه ليلاً.

ونشرت الشرطة الفرنسية صورتي الشقيقين، شريف وسعيد كواشي (32 و34 عاماً)، كما حذر مركز الشرطة في باريس في نشرة عممها من أنهما "قد يكونان مسلحين وخطرين"، موضحاً أن "مذكرتي بحث صدرتا بحقهما".

ويشتبه بأن الشقيقين قَتلا 12 شخصاً في مقر الصحيفة في باريس قبل أن يلوذا بالفرار، ما سبب موجة تنديد عارمة في فرنسا والعالم، ودفع أكثر من مئة ألف شخص إلى التظاهر عفوياً.

وسلم حميد مراد (18 عاماً)، الذي يشتبه بأنه شريك الشقيقين، نفسه للشرطة، في مدينة شارلوفيل-ميزيير بشمال شرق فرنسا، بعدما لاحظ أن اسمه يذكر على شبكات التواصل الاجتماعي، كما تم اعتقال العديد من الأشخاص الذين لهم علاقة بالشقيقين، بحسب الشرطة الفرنسية.

وشريف كواشي شخص معروف لدى أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية، أدين عام 2008 بمشاركته في شبكة لإرسال مقاتلين إلى العراق، حيث كانوا ينضمون إلى صفوف تنظيم القاعدة الذي كان بزعامة أبو مصعب الزرقاوي.

والهجوم الأكثر دموية في فرنسا منذ 40 عاماً على الأقل، لقي استنكاراً من مختلف قادة العالم، ووصفه الرئيس الفرنسي في كلمة له مساء أمس، "بالمجزرة الوحشية"، داعياً "الفرنسيين إلى الوحدة خلف الحرية".

كما بعثت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل"، ورئيس وزراء بريطانيا "ديفيد كاميرون"، برسالة تضامن للرئيس الفرنسي "فرانسوا هولاند"، أكدا خلالهما استعدادهما الكامل، لتقديم كافة أشكال المساعدات الممكنة، من أجل ضبط المتهمين بتنفيذ الهجوم.

كما أدان الرئيس الأمريكي باراك أوباما الهجوم "المروع"، وأكد "تضامن الولايات المتحدة مع عائلات الضحايا"، كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الهجوم، ووصفه بأنه "هجوم على الإعلام وحرية التعبير".

وتجمع، مساء أمس، في فرنسا أكثر من 100 ألف شخص بصورة عفوية في العاصمة باريس، تحت شعار "أنا شارلي"، حيث رفع بعض المشاركين بطاقات صحفية، وأقلاماً، ومن المنتظر أن ينظم صباح اليوم الخميس، تجمع وطني في العاصمة باريس على وقع قرع أجراس كنيسة "نوتردام" الباريسية الشهيرة.

مكة المكرمة