شهيد فلسطيني وإصابات برصاص الاحتلال في الضفة وغزة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gkqKJK
الهيئة الوطنية أكدت أن هذه الجمعة جاءت تأكيداً لشرعية المقاومة

الهيئة الوطنية أكدت أن هذه الجمعة جاءت تأكيداً لشرعية المقاومة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 14-12-2018 الساعة 18:00

استُشهد شاب فلسطيني وأُصيب 92 آخرون، بينهم 7 مسعفين وصحفي، خلال مواجهات واسعة اندلعت بين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، في عدد من محافظات الضفة الغربية المحتلّة، وقطاع غزة.

وأكدت وزارة الصحة استشهاد الشاب محمود يوسف محمود نخلة (18 عاماً)، بعد وصوله بحالة حرجة إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله، مُصاباً برصاص الاحتلال الحي في البطن.

وقال مدير مركز الإسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بنابلس، أحمد جبريل، إن طواقم الإسعاف تعاملت مع 17 إصابة بالرصاص الحي والمطاطي، وعدد من حالات الاختناق؛ في اللبن الشرقية، وعوريف، وبيتا، وحاجز حوراة، في نابلس.

وأضاف أنه جرى نقل إصابتين بالرصاص الحي إلى مستشفى سلفيت الحكومي، خلال مواجهات في قرية اللبن الشرقية، في حين أُصيب 6 مواطنين بالرصاص المطاطي نُقل أحدهم إلى المستشفى.

وأشار جبريل إلى أن مصابين بشظايا الرصاص نُقلوا إلى مستشفى رفيديا في مدينة نابلس لتلقي العلاج.

وفي غزة أفاد الناطق باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، في تصريح له وصل إلى "الخليج أونلاين" نسخة منه، اليوم الجمعة، بأن 75 مواطناً أُصيبوا برصاص الاحتلال الحي، بينهم صحفي و7 مسعفين من الخدمات الطبية، أُصيبوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة دعت الجماهير في قطاع غزة للحشد والمشاركة في فعاليات جمعة "المقاومة حق مشروع"، والتي جاءت تأكيداً لشرعية المقاومة وحالة الإجماع والالتفاف حولها.

وأكّدت الهيئة في بيان لها استمرار المسيرات بأدواتها السلمية حتى تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها، وفي مقدّمتها كسر الحصار عن قطاع غزة.

وتشهد الضفة الغربية منذ أمس موجة غضب؛ على أثر اغتيال الشاب صالح البرغوثي، بزعم أنه أحد منفّذي هجوم على مستوطنة "عوفرا"، الأحد الماضي، واغتيال أشرف نعالوة، بعد مطاردة استمرت 9 أسابيع، بزعم تنفيذه عملية في مستوطنة "بركان"، أسفرت عن مقتل مستوطنين.

ومساء أمس أيضاً، استشهد مواطن فلسطيني وأُصيب جندي إسرائيلي بجروح خفيفة، في عملية دهس نفّذها فلسطيني في مدينة البيرة، وسط الضفة.

وانطلقت مسيرات العودة وكسر الحصار، في 30 مارس الماضي، في غزة للمطالبة بحق العودة، وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 12 عاماً.

وقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات، حيث سجّلت وزارة الصحة استشهاد أكثر من 220 مواطناً، وإصابة أكثر من 23 ألفاً آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، منذ انطلاقها.

مكة المكرمة