شيخ سعودي: الجوالات الذهبية حلال للأغنياء وحرام للفقراء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-07-2014 الساعة 09:58
الخليج أونلاين


نسمع بين الحين والآخر عن جوالات مصنوعة من الذهب، بل وأحياناً تكون لها أرقام مسلسلة بطريقة ما، فلا يكون من النوع والمواصفات نفسها إلا عدد معين على مستوى العالم كله، ويتبارى المشترون بحصولهم على جوالات نادرة لا يوجد مثلها إلا نادراً، ولكن اقتناء مثل تلك الجوالات الذهبية في العالم الإسلامي والعربي لها مؤيدون ومعارضون.

وعاد الجدل من جديد حينما طرحت إحدى شركات الاتصالات جهازاً من الذهب الخالص ضمن باقاتها لعملائها المميزين، وسط اختلاف في الآراء بين مؤيد ومعارض.

عضو مجلس الشورى السعودي ورئيس مركز الوسطية، الدكتور عيسى الغيث، قال: "إن جوال الذهب لن يكون ذا وزن كبير ولا تتجاوز قيمته بعض الساعات الثمينة، وبناء على ذلك لا أرى مانعاً في اقتنائه".

وفيما يرى المنتقدون أن اقتناء الذهب محرم على الرجال بورود نهي صريح عنه، أضاف الغيث "إن المسألة تقاس على التحريم الوارد لآنية الذهب والفضة، والعلة من التحريم لما فيه من إسراف وتبذير وخيلاء وكسر لقلوب الفقراء".

واستطرد قائلاً: "ولكن إذا جئنا إلى شيء آخر في المقابل، إذا قلنا إن هذا محرم بناء على تلك الأدلة، نأتي إلى مشكلة أخرى، هناك سيارات بمئات الآلاف، هل نحرم جوالاً بخمسة آلاف أو نحو ذلك ونبيح سيارة بـ 500 ألف ريال وقصوراً بعشرات الملايين، ولا يمكن أن نحرم الساعة الثمينة التي تفوق قيمتها 100 ألف ريال، وعليه ينظر إلى حسب ما يكون مقتنيها وطريقة الاقتناء"، على حد قوله.

وتابع عضو مجلس الشورى السعودي، إن كان من فئة الأغنياء فإنه لا يكون مثل الآخرين، فإذا أتى فقير واشترى مثل هذه الجوالات فبكل تأكيد يكون في حكمه محرم لأنه أسرف وبذر وهذا فوق طاقته، مشيراً إلى أن المسألة تختلف باختلاف الشخص وحسب قدرته المالية إن كان من الأغنياء فلا يكون في حقه تبذير، وإن كان من الفقراء فمن الأولى أن يكون في حقه تبذير، مبيناً أن هناك فروقات بين الأغنياء والفقراء في مثل هذا الأمر.

يذكر أن أغلى جوال في العالم صنعته شركة "أبل" الأمريكية، جوال آي فون فايف Apple iPhone 5 وهو مصنوع من الذهب عيار 24 ومن الألماظ (نوع من الأحجار الكريمة). وتكلفة صنعه نحو 15.3 مليون دولار أمريكي أي ما يزيد عن 107 مليون جنيه مصري أو نحو 60 مليون ريال سعودي أو درهم إماراتي تقريباً، وقد اشتراه رجل أعمال صيني.

مكة المكرمة