صحف أجنبية: إطلاق سراح مبارك يسحق أي آمال للتغيير في مصر

مبارك عاد لقصره ومن ثاروا عليه في السجون

مبارك عاد لقصره ومن ثاروا عليه في السجون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 26-03-2017 الساعة 10:21
القاهرة - الخليج أونلاين


"لحظة قاتمة في تاريخ البلاد"، هكذا وصفت صحيفة "الغارديان" البريطانية إطلاق سراح الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، بعد سنوات من الثورة عليه، في حين اعتبرت صحف أخرى الإفراج عن مبارك "سحقاً لآمال التغيير" في مصر.

الغارديان نشرت تقريراً، الخميس 23 مارس/آذار الجاري، وصفت فيه مبارك بـ"الديكتاتور"، وقالت إن الذين حاولوا الإطاحة بالديكتاتور قبل ست سنوات يرون أن حريته "لحظة قاتمة في تاريخ مصر الحديث".

وكان محامي مبارك قال إن السلطات نفذت، الجمعة، قراراً بالإفراج عن موكله الذي غادر مجمع مستشفيات القوات المسلحة بالمعادي في جنوبي القاهرة؛ ليصبح طليقاً للمرة الأولى منذ ست سنوات.

التقرير المعنون بـ"الإفراج عن الديكتاتور المصري بعد 6 سنوات"، رصد ردود فعل المعارضين لمبارك، ونقلت عن طارق الخطيب، الذى قُتل شقيقه مصطفى فى مظاهرات يناير/كانون الثاني 2011، قوله: "أنا لست حزيناً ولا محبَطاً. لقد فوجئت بأشياء حدثت سياسياً غير ذلك. كل الأمور سارت في اتجاه التمهيد للإفراج عن مبارك".

الصحيفة البريطانية نقلت عن الناشطة ماهينور المصري، التي تعرضت للسجن في عهد عبد الفتاح السيسي، أن إطلاق سراح مبارك "أمر متوقع"، مضيفة: "رغم إطلاق سراحه، فإنه سيظل فى نظر الثوار قاتلاً وعرَّاباً للفساد، ونحن سنظل نحارب الفساد".

اقرأ أيضاً:

"مبارك" في بيته بعد تبرئته من قتل متظاهري ثورة يناير

وطوال السنوات الست الماضية -تقول الغارديان- بُذلت جهود متكررة لمعاقبة أسرة مبارك ورجال الأعمال الذين استفادوا من نظامه، غير أن عقوبة دائمة لم توقَّع عليهم؛ فقد أُفرج عن نجليه (علاء وجمال) في أكتوبر/تشرين الثاني 2015.

الصحيفة أشارت أيضاً إلى رجل الأعمال أحمد عز، أمين التنظيم في الحزب الوطني وأحد أهم أذرع نظام مبارك، تم تعيينه رئيساً شرفياً لحزب "مستقبل مصر"، بعد أن سُجن ثلاث سنوات بتهمة الفساد.

أما صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية فقالت، الخميس، إن الإفراج عن مبارك "سحق الآمال فى التغيير، وخلق خيبة أمل دائمة لدى المصريين الذين خاطروا بحياتهم للإطاحة به".

وأشارت الصحيفة إلى أن الإفراج عن مبارك "جاء في لحظة سياسية حساسة بالنسبة للسيسي".

ونقلت الصحيفة عن الناشط السياسي أحمد حرارة، الذي فقد عيناً خلال الثورة وأخرى في أحداث محمد محمود خلال حكم المجلس العسكري، قوله: "في هذه المرحلة، لا يهمني. لقد أدركت منذ سنوات أن هذا لا يتعلق بمبارك ونظامه فحسب؛ بل هو نظام كامل أعاد إحياء نفسه الآن".

وتوجه مبارك عائداً إلى منزله في ضاحية مصر الجديدة، بعد أن أمضى فترةً من حبسه في مجمع سجون طرة بجنوبي القاهرة قبل أن تُحدد إقامته بمجمع مستشفيات القوات المسلحة.

وكانت محكمة النقض قد برأت مبارك في مارس/آذار الحالي من تهم قتل المتظاهرين في انتفاضة 2011 التي أنهت حكمه الذي استمر ثلاثين عاماً.

وجاء الإفراج عن مبارك في وقت يقبع فيه آلاف ممن ثاروا عليه في السجون بتهم تتعلق بالإرهاب ومحاولات إسقاط الدولة أو الإساءة لمؤسساتها.

مكة المكرمة