صحيفة ألمانية: تصاعد المخاوف الأمنية ومطالب برفع ميزانية الجيش

طالبت الأجهزة الأمنية الألمانية بضرورة سد النقص الذي تعاني منه

طالبت الأجهزة الأمنية الألمانية بضرورة سد النقص الذي تعاني منه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 09-01-2015 الساعة 09:19
برلين - ترجمة الخليج أونلاين


طالب الائتلاف الحاكم في ألمانيا بزيادة المخصصات المالية للأجهزة الأمنية الألمانية من أجل رفع وتيرة التجنيد في صفوفها بما يتناسب مع الوضع الأمني المتوتر في المنطقة في أعقاب ما حدث من هجوم على صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية.

وأكد رئيس لجنة الشؤون الداخلية في البرلمان الألماني آرمن شوستر، في تصريحاته لصحيفة "هاندلز بلات" الألمانية، أن الائتلاف طالب في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بضرورة زيادة الميزانية المخصصة للشرطة الفيدرالية وجهاز الاستخبارات الداخلية أو ما يعرف بجهاز حماية الدستور في ألمانيا.

وأضاف شوستر أن "أجهزة المخابرات وجهاز حماية الدستور والشرطة الداخلية حاولت سد النقص الذي تعاني منه في صفوف عناصرها، إلا أن الوضع الأمني حالياً متوتر للغاية في كثير من الأقاليم، لا يمكن أن يستمر الوضع كذلك".

وفي السنوات الماضية، أوقفت الأجهزة الأمنية في ألمانيا عمليات التجنيد في صفوفها في كثير من الولايات، وهو ما انعكس على أدائها بحسب المراقبين.

وأيدت الخبيرة في الشؤون الداخلية عن حزب الخضر إيرينة ميهاليك مطالب الائتلاف، والتي تدعو إلى رفع الميزانية الأمنية، قائلةً: "بالطبع نريد أن نسلح أجهزتنا الأمنية بشكلٍ جيد، إلا أننا نريد أيضاً اتخاذ إجراءات محددة ولا نريد بعثرة المخصصات".

أما عن المطالبات المستمرة بتقنين الإجراءات الأمنية وتشديدها قالت ميهالك: "قبل أن نتحدث عن تشديد القوانين الأمنية، علينا أن نصلح الخلل الحاصل في الإجراءات الأمنية".

وتبلغ قيمة المخصصات المالية للجيش الألماني نحو 32 مليار يورو، إذ أكد ألكسندر دريكسل لموقع دويتشيه الألماني، على أن ألمانيا تسعى إلى تفعيل دورها في السياسة الخارجية، ومشاركة جنودها في أعمال خارجية، وعليه فإنها بحاجة إلى زيادة المخصصات المالية للجيش، وبالرغم من ذلك، استقرت ميزانية وزارة الدفاع الألمانية على عدم تغيير الميزانية المرصودة لعام 2015 مؤقتاً.

مكة المكرمة